ناصر المزداوي بالفن نُجيد حوار للوطن

images_22714

يمكن ان تطوف عبر الفن الى العالم تمتطى أجنحة الموسيقى العذبة وتطير الى كل الاماكن تنشر رسالة للسلام للحب ومنه ستنظم بالحروف كلمات تحاكى هويتك ومجتمعك فمن يملك وطنا ومسقط رأسا سيكتب  نوته بحروف تروى عطش السامعين .، الفنان ناصر المزداوي موسيقى ليبي وصل للعالمية بتميز اغانيه وإلحانه العذبة دخلت للقلوب بسلاسة فهو لم يغنى باللغة العربية فقط بل أجاد الغناء بالانجليزي والفرنسي والايطالي والاسباني واليوغسلافي ، عشق مكنون لم ولن ينتهى مع الآت القيثارة وإبداع مع العود والكمان والبيانو – درس الموسيقى بمعهد جمال الدين الميلادي  فى طرابلس .
بدأ يلمع نجمه منذ خطواته الاولى للفن مع نهاية الستينات طاف صحبة قيثارته وعوده الرنان عديد الدول حول العالم منها الولايات المتحدة المكسيك وكوبا وايطاليا ومالطا واسبانيا والبرتغال واليونان والدول العربية ، كانت كل حفلة يقيمها او يشارك فيها تضفى الى رصيده الفنى الكثير فكل مدينة لها طابع ونكهة تميزها دخل بفنه الى قلوب الجميع بلا استئذان ، حصوله على جائزة الاسطوانة الذهبية فى عام 1976م بعد عام من ألبوم الغربة الصادر سنة 1975م حينها كان اصغر فنان عربي تحصل عليها فى ذلك الوقت .
من الأغنية العالمية نور العين الى لم الشمل والحوار …
محطات متنوعة طاف فيها العالم بألحانه واليوم وفى محنة الوطن وشتاته يهدى للجميع اغنية عن لم الشمل والحوار ومااحوجنا الى فن فى زمن العنف  والسلاح والدم يزين لحظاتنا  بحوار راقى ندندن من خلاله لوطن نسكنه ويسكن فينا ،  رغما عن كل الصعوبات والأوضاع الامنية الغير مستقرة  كان اصرارهم عالى لتنفيذ هذا العمل والخروج به الى النور فى زمن انقطاع النور فمع اسراب حمائم السلام يدعوهم ناصر المزداوي الى الحوار ولم الشمل عبر كلمات ليبية والحان جميلة وأصوات عمرية مختلفة تصدح وتدعو للحب للوئام فالفن ينقذ العالم من العنف و يرتقى بالفكر ويفتح افاق التفكير لتقبل ثقافات الاخرين ويمنعنا من التقوقع فى بؤرة ملوثة بلون اسود مرفوض .
لابد من الحوار …كلمات جميلة للوطن
لابُدَّ من الحوار من أجل الوطن .. رغم كل اللي صار ورغم كل المحن
نتصافحوا نتسامحوا .. نتصارحوا مانتجارحوا
ونحكّموا الضمير، ونحموا الأهل والعِرض
مالحرب والتدمير، ولاشي يجي بالفرض
نحنا في الأصل خوت، مانبدل حياتنا بموت
لأن الضحية نحنا، ونحنا اللي ندفع في الثمن
لابُدَّ من الجلوس مع بعضنا ونتحاوروا
وتصفى كل النفوس وفي أمورنا نتشاوروا
ليش نلجأوا للغير واحنا أصحاب الأرض
مادام الصُلح خير والحرب دمار ومرض
لابُدَّ من الرجوع للحكمة والعقل
يكفي حُزن ودموع في عيون أم وطفل
دعواتنا للقدير نوصل لأنبل غرض
لحلمنا الكبير في وطن طول وعَرض
نبّوا نعيشوا في أمان .. نبّوا نعيشوا في سلام
لينا مدة وزمان .. ماشفنا غير الألام .
الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s