المؤتمر الأول للأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية المكتب الاقليمي الليبي

022.JPG

هل سيكون الأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية بوابة عبور نحو تجارة الكترونية توفر الجهد والوقت وتخلق بعض من فرص لمن يبحث عن توسيع تجارته؟
وسط الفوضي والأزمة الأقتصادية التى تلاحق المواطن الليبيى الا أن كل نقطة أمل فى مشاركة على صعيد عربي ودولي تعتبر اضافة حقيقية لتحسين الأوضاع التى تمر بها فى ليبيا.
المؤتمر الأول للأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية المكتب الأقليمي الليبي حدث يقام أول مرة فى ليبيا ونظم فى مدينة بنغازي التى تعاني من ويلات الحرب ، خطوة أولى فى ليبيا نحو تجارة الإلكترونية ترفع مستوي وعى المواطن للأستفادة من الخدمات التى يقدمها الأتحاد العربي للدول الأعضاء التى من بينها ليبيا وهي مصر والأمارات والكويت وقطر ولبنان والأردن والعراق والسعودية وسوريا ومحاولة المكتب الإقليمي فى ليبيا أن يكون المنسق بين القطاع العام والخاص .
062.JPG

المنسق الاقليمي لمكتب ليبيا الاستاذة فريحة البراني

 

019.JPG
لفيف من الأكاديميين ورجال الأعمال والغرفة التجارية ومدراء ومندوبين المصارف وسوق الأوراق المالية اثروا المؤتمر بمدخلات قيمة وبأن التوافق مع الأتحاد العربي الذى ينضوى تحت الجامعة العربية هو فرصة لتوسيع نطاق التعامل الإلكترونى فى ظل أزمة السيولة بالرغم من أن التحديات كبيرة كون ليبيا تعاني من سوء خدمات البنية التحتية للأنترنت وتأمل الحضور بأن تكون هناك دعايات أكبر من خلال ورش ودورات تدريبية للتعريف أكثر على أهمية التجارة الإلكترونية فى عصر التقنيات والتطبيقات الحديثة.
الأتحاد العربي سيوفر العضوية والمنصة اللإلكترونية التى تجمع المعلومات التى من شانها أن تساهم وتساعد التاجر او صاحب المشروع من الحصول على كافة المعلومات فى وقت وجيز.
Advertisements

الساطور فنان ساخر حارب بريشته الساسة والحكام

10599461_956256211126819_6768794618772496177_n

20872_932184190200688_2358388788669676237_n

11188274_950811195004654_7581302548516012050_n

الساطور حكاية  فنان مبدع أسس مدرسة فى فن الكاريكاتير ببصمته الخاصة التى لن تتكرر ، ريشة وشلال من ألوان تنبض بالذوق الرفيع هاجر برفقة ريشته من الوطن ولكن ظلت ملامحه وتفاصيله  حاضرة فى رسوماته المتميزة ، الوانه كانت تخاطب كل المجتمعات دون تقييد.

الفنان حسن دهيمش مواليد 1956 بنغازي والده الشيخ محمود دهيميش إمام وخطيب جامع الملك إدريس فى طبرق ولد وتربي  فى وسط المدينة حيث الصخب والحيوية ومزيج الألوان ونقوش المباني ورفوف الكتب وابتسامات الوجوه وبساطة الحياة وعفوية الساكنين كل ذلك  كان لها الأثر الكبير فى تشكيل شخصيته وصقلها ، عاش حياة بسيطة أحب الرسم وعشق الموسيقي وكان أن غضب من أحد اخوته يقوم برسمه بشكل لايخلو من السخرية تعبيرا عن غضبه تعلم الرسم على خربشات (زليز ) ارضية منزلهم يرسم بالطباشير ، كان يرسم وجه استاذه على سبورة المدرسة فيدخل الاستاذ يمسح كل شئ عدا رسوماته فكان يعتبر هذا تشجيعا له ، الساطور لم يكن من البارزين فى الرسم فقط بل كان متفوقا فى الرياضة من كرة القدم الى ملاعب كرة السلة فى نادي الاهلي ، اطلاعه المتكرر للكتب ومجلات وجرائد فى مكتبة البركة كان له أثر فى التعرف على شخصيات ساخرة حيث كان يميل لهذا الفن كثيرا فقد كان يرسم الوجوه بلقطات ساخرة متفردة.

فى نصف السبعينات تلك الفترة الخانقة للشباب فى ليبيا فترة انتشار المشانق وعتمة النظام السابق  قرر الساطور الهجرة فى اواخر 74- بداية 1975 كانت وجهته بريطانيا ، تعرف هناك على المعارضة الليبية وبدأ معهم يرسم فى صحيفة الجهاد وصحيفة الصوت الليبية وتأخذ رسوماته خط المعارضة لمظاهر الحكم والأحداث فى ليبيا ، و مرحلة ظهور الانترنت كان لها الفضل فى انتشاره والتعرف على أعماله من قبل الكثير من الفنانين العالميين من خلال نشر رسوماته على مواقع عالمية  ، الهواية فقط لن تجدي بل صقل الساطور موهبته بالدراسة حيث التحق بكلية الفنون فقد كان يعمل فى مطعم ايطالي فى فترة الليل ثم التحق بجامعة برادفورد للفنون، وتحصل علي شهادة دبلوما عالية في علوم الاتصالات ثم ماجستير في الفنون الجميلة ، وهنا بدأ اهتمامه بالفن كمتخصص مزج الألوان بالموسيقي حتى وصل الى عضو هيئة تدريس فى الجامعة.

12645008_1084104135008692_5858808658477393324_n

فى أحد لقاءته صرح (ليس كما قال القذافي الشعوب لاتنسجم الا مع فنونها فقط ، هذا كذب وهرأ ودليل علي عدم المعرفة والعصبية وضيق الأفق ، للتوضيح أنا كإنسان يهوي الرسم والفن بجميع انواعه يختلف عن الساطور كشخصية رمزية، فالساطور من صنيعتي وليس بالضرورة يمثلني أو يطابقني، فالساطور قد ينتقدني كشخص إن أخطأت، كما أنني وكإنسان يمكن أن أنتقد الساطور، فالنسبية هي أول شروط الموضوعية ، فكرة الساطور بدأت من بداية الثمانينات وكانت عبارة عن مطبوعة كنت انشرها وابعثها للأصدقاء للتسلية والاسم جاء من مصطلح الليبي “القرمة”عند الجزار ، وهو ما يعني الحديث الناقد عن شخص ما ولو في حضوره ،  والقرمة هى قطعة خشب كبيرة متينة يتم عليها تقطيع اللحم بالساطور الذى يعتبر من عائلة السكاكين الحادة مستوي الأطراف يستعمل لتقطيع المفاصل والقطع الكبيرة التى يعجز السكين العادي على قطعها ولم يخطر ببالي ان يصبح في يوما ما رمزاً نضالياً )

وفى خضم انتشار الانترنت ووصول رسوماته الى عدد كبير من الليبين استدرك الساطور ان فن الكاريكاتر سلاح قوي ، فمراحل التاريخ تتحدث عن قوة سلاح الفن فى نقد الحكام ، رسوم بابلو بيكاسو ضد ديكتاتور إسبانيا فرانكو، تأثره بالفنان جايمس غيلاري 1757-1815 الانجليزي ورسومه السياسية ، وتشارلز فيليبون 1800-1860 هؤلاء الفنانين كانو يرسمون ويستهزئون بحكام عصرهم ،والفرنسي فيلبون حين رسم ملك فرنسا لويس فيليب علي هيئة كمثري مما اغضب الملك ورفع عليه قضية.

وكما يقول المثل الروسي الفن يهزم الكذب تفرد الساطور بشكل خط المعارضة لكل المظاهر السياسية والاجتماعية بشكل كاريتري وبتعديل متفرد صقلته الدراسة والخبرة واختلاطه بفنانين ورسامين ومصورين عالميين ، رحل الساطور وغادرنا وترك ارثآ فنيا ومدرسة فى الرسم الساخر فقد تُدرس اعماله يوما فى أحد الجامعات كونه ناضل بالريشة كل انواع العنف والديكتاتورية والظلم السياسي فكان ساطوره قاطعا فى وجوه الساسة والحكام.

خطوط لأزياء أنيقة بيد مصمم ليبي

13453949_1631508077167854_1787435413_n

إذا عُرضت عليكم تصاميم بيد شاب ليبي هل ستفكرون باقتنائها وارتدائها ؟ قبل أن تُجيب تمعن معي فى رحلة طريق شقها الشاب اسامة بلعيد فى عالم الأزياء ، كيف دخل دهاليز هذه المهنة وأشبعها بالدراسة وبتجارب غنية جعلته يتخطئ الحدود الضيقة ليصل للعالمية.

كل مايصل اليه الإنسان من نجاح ليس اعتباطا او بين رمشة عين وإغفائها بل هو قصة مثابرة وإصرار ومواصلة دون انقطاع ، كان يرسم اسامة وهو طفلا رسومات على شكل عروس البحر متأثرا برسوم كرتونية للأطفال بشكل متكرر وفى فترة ما من طفولته كان يعيش برفقة عائلته خارج ليبيا فنصحته معلمة المدرسة ( الراهبات ) بأن يرسم لتلك العرائس ملابس تسترها كان خطابا عبقريا لعقل الطفل الذى يعشق الرسم ، فبدأت خطوطه الأنيقة تزين تلك العرائس والحواريات بأزياء وألوان شدت انتباه الجميع ، فأيقن وقتها بأن التصميم سيكون خط دراسته ومحور حياته فالموهبة لابد أن تُسقي بالدراسة.

13444157_278435332504054_56107300_n.jpg

تحصل اسامة على  بكالوريوس تصميم من كلية الفنون والإعلام جامعة طرابلس ليبيا سنة 2000 ، ational diploma in fashion and clothing 2002 ، ودبلوم وطني في الازياء سنة 2002 بريطانيا ، BA in fashion design (HONS) 2006 ، بكالوريوس تصميم ازياء مع مرتبة الشرف سنة 2006 بريطانيا ، MA in fashion marketing 2007 ، ماجستير في تسويق ازياء سنة 2007 بريطانيا.

13444485_278426592504928_372062098_n

13459741_1630347887283873_1858193121_n

13892371_305862833094637_7317731982080530083_n

فلسفة تصميم الأزياء …

 تصميم الأزياء لدي اسامة له فلسفة أخري وهى تفريغ كل الشحنات فى كل حالاته النفسية فهو يصمم فى الفرح والحزن والضجر والإلهام فالتصميم حالة روحية وتفجير لطاقة دفينة لايمكن الفكاك منها، تأثر اسامة فى تصاميمه بالأزياء الليبية الأصيلة خاصة الجرد الليبي وطريقة ارتدائه التى لاتشبه الكثير فى الأزياء العربية الأخرى وفى العام 2006 اشترك فى مسابقة  علي مستوي بريطانيا لمصممي الازياء المتخرجين حديثا كان من بين 3000 مشترك ليخرج ستة عشر مشترك لمرحلة الفوز ويعتلي هو الرقم الأول لتكون الهدية قيمة وهى المشاركة فى عرض تصاميمه فى اسبوع لندن للموضة LONDON FASHION WEEK LFW  ، فكانت فرصة لإبراز قدرة المصمم على التفكير والتنفيذ والابتكار .

يطمح المصمم الشاب ان يكون من بين أشهر المصممين العالميين وان يكون له ماركة خاصة بتصاميمه المبتكرة والتى سيكون جزء كبير منها مستوحي من التراث الليبي الغني بالألوان والتصاميم والخطوط الجميلة.