غدامس بقعة الجمال وسط الصحراء

بنت غدامس

تعاقبت على ليبيا حضارات عدة عبر التاريخ غدامس أو لؤلوة الصحراء كما يطلق عليها هى مدينة من بين تلك المدن التى ينطق التاريخ بين حوائطها العتيقة  فقد اعتبرتها منظمة اليونسكو العالمية من ضمن اقدم المدن تاريخيا فى العالم وتعتبر من التراث المحمى ، لاتقل روعة بأن تحظي على لقب مدينة التراث العربي وسط قوائم مدن عربية الفسطاط المصرية وسوسة التونسية وصنعاء اليمنية واربد الاردنية.

حكاية اسم وحضارة …

غدامس واحة وسط النخيل الشامخ من المدن التاريخية القليلة التى حافظت على خصوصيتها والتى تعتبر من النماذج للمدن الاسلامية المستمدة من التراث الاسلامى كجزء من ذاكرة صامدة لم تنزع عنها المدنية الحديثة ثوبها الأصيل فى التمسك بحدودها المكانية ، أصل التسمية قداموس أي بلد الجلود باللغة الرومانية أو اغداميس اي مناخ الابل كما يسميها الطوارق تقع جنوب غرب ليبيا  يحدها من جهة الشمال الحدود الليبية التونسية وغرباً الحدود الليبية الجزائرية ،كانت من أشهر المدن التجارية بين شمال وجنوب الصحراء الكبرى ولها علاقة تاريخية مزدهرة في التجارة مع مالي ، فقد عثر فيها على منحوتات ونقوش حجرية تدل على وجود حياة فيها منذ 10000سنة احتلها القرطاجنيون سنة 795ق.م ثم احتلها الرومان سنة 19 ق.م وافتتحها العرب بقيادة عقبة بن نافع سنة 42 هـ وما زال بها عدد من قبور الصحابة الفاتحين لها ويوجد بها أكثر من سبع جوامع رئيسية (العتيق – يونس – عمران الفقيه – تندرين – اولاد بليل – السنوسية – الظهرة .

غدامس مدينة محاطة بسور تتخلله عدة بوابات على دورين لكل دور وظيفة محددة الشوارع فيها ضيقة تستعمل للمشاة فقط بينما هناك ممرات خاصة على اسطح المنازل مفتوحة على بعضها وهى خاصة بالنساء و لاتنزل المرأة للشارع الا فى اوقات معينة من النهار غير ذلك ممرات الاسطح تسمح لهن بالتواصل بكل راحة بعيدا عن مخالطة الرجال ، ويعتبر البيت الغدامسي بشكله الفريد أحد النماذج التى عُمرت فى القرن الخامس عشر ، وصفها كثير من الجغرافيين والرحالة العرب فصاحب كتاب الاستبصار وصفها في القرن السادس الهجري بقوله ” مدينة غدامس” مدينة لطيفة قديمة أزلية، واليها ينسب الجلد الغدامسي وبها دوامس وكهوف كانت سجونا للملكة الكاهنة التي كانت بأفريقية ، وهذه الكهوف من بناء الأولين ، فيها غرائب من البناء تحت الأرض ما يحير الناظر إليها إذا تأملها ، تنبئ أنها ملوك سالفة وأمم دراسة ، وذكر ياقوت الحموى في كتابة معجم البلدان بأن في وسطها عينا أزلية والتى تسمى بعين الفرس  وعليها أثر بنيان عجيب رومى يفيض الماء فيها  ويقسمه أهل البلدة بأقساط معلومة لايقدر أحد يأخذ أكثر من حقه وعليها يزرعون ،

وتدل الآثار الموجودة بالواحة على تعاقب الحضارات على الموقع الحالي للمدينة فترة ما قبل التاريخ (الجرمنتي) مروراً بالعهد الروماني وحتى فترة العصور الوسطى عندما ضمت الواحة مثل بقية مدن شمال أفريقيا إلى الدولة الإسلامية في منتصف القرن السابع الميلادي وبعد وقوعها لفترة من الزمن ضمن نفوذ الدولة العثمانية مرت بها تجربة الاستعمار الأوروبي الحديث (الايطالي والفرنسي) الذى استمر حتى منتصف القرن العشرين .

ليبيا والسياحة المهملة …

كل تلك الميزات التى شهد عليها التاريخ عبر الحقب المتعاقبة للمدينة وللكثير من المدن الليبية لم تستفد ليبيا من قطاع السياحة فى توظيف تلك المناطق بالشكل المطلوب – فخلال الاربع عقود من النظام السابق السياحة شبهه معدومة بالرغم من انه كانت هناك امانة مستقلة بمعنى (وزارة) بفروع وميزانيات تحمل ارقام خيالية ولكن على ارض الواقع لم يكن لها دور فعلي بعمل دعايات وجلب انتباه السواح لتلك المناطق وبالتالى كان يمكن ان تدُر الملايين وتدعم الاقتصاد الليبيى المستهلك الذى لايعتمد الا على عائدات النفط ، الى جانب القضاء على نسبة بطالة مرتفعة وتشجيع القطاع الخاص للاستفادة وتقديم الخدمات السياحية ، فبعد فبراير أكُتشف المواطنين ان الكثير من الشركات السياحية هى ملك لأشخاص مقربين من النظام السابق – كالعادة هم فى اوائل المستفيدين من ثروات ليبيا المنهوبة اغلب ماكانت تقدم تلك الشركات خدمات اصدار تذاكر وحجز فنادق وموسم للعمرة ، الى جانب اهمال للآثار وضياع قطع قيمة تاريخيا وسرقة الكثير منه وتهريبه الى خارج ليبيا .

لهذا يرى العالم اليوم ليبيا على انها داعش وإرهاب والكثير من الاسلحة المترامية حتى اشعار بظهور دولة يتفق على رئاستها  جميع الاطراف  يكون همهم بناء الوطن ولاغير .

#تراثنا_هويتنا

 

Advertisements

يوم الشهيد وأشرعة الحرب المكسورة

ماهر العوامى

أحلام البدري – ليبيا

المنظومة الاربعينية التى عاشتها ليبيا تحت يد شفرة الدكتاتور فقدت فيها الكثير من ثرواتها البشرية والمادية واختفت فيها بنية الانسان الطيب المتسامح المشبعة برائحة البحر والملح ورمال الصحراء وسدر الجبال وسط تغلل الارهاب وسطوة السلاح وسعير الحرب .

قبل هذيك الاربعينية لم يكن فى أجندة الاحتفالات الليبية بالأعياد والمناسبات الوطنية الا الاحتفال بذكرى استشهاد الشيخ عمر المختار وهو شخصية وطنية ارتبط اسمه بملاحم الجهاد ضد الغزو الايطالي لليبيا – فى العام 2011 بداءت منظومة الشهداء تزداد وأعداد مترامية على امتداد المساحة الليبية الخالية من العمار والبنية التحتية عدا قبور الشهداء تشكلت اول حكومة تحت مظلتها جلس كل الليبين ولم يخرج اى منهم خارج سرب الوطنية لتعلن عن انشاء وزارة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين تكريما للشهيد ورعاية لأسرته و ابناءه الايتام .

حكاية وزارة لا تختلف عنها الهيئة …

وزارة مستحدثة عُرفت فيها القرارات على الورق سُيلت فى ميزانيتها الملايين فكانت هباء منثورا مابين الأثاث المكتبي وسيارات سُلمت للمسئولين ومن تم اعادوا بيعها وسرقتها وصفقات لتأمين طبي طالب به اهالى الشهداء لحاجتهم لمن يساعدهم للعلاج وتكاليفه المرتفعة فكانت البطاقة الطبية مدخلا سيل لُعاب اللصوص لنهب المزيد من ثروة هذه الوزارة تعاقب على رئيستها عدة وزراء كلا منهم كان بطاقم وحاشية خاصة به ، ملايين اهُدرت كأنها فى مكب النفايات بعد هذا الانقسام والشتات الذى يحدث لليبيا بعد الحرب مابين حكومتين شرعية ضعيفة وحكومة وفاق بسطوة السلاح اتضحت أكثر ملامح التخاذل وظهر النهب فى اعتى صوره – ليكتشف كل من يتعامل مع الوزارة ان الفساد كان يتغلغل فيها منذ البداية فالأعمال التى من المفترض ان تقدم كانت على الورق ، وزارة لايوجد بها عائد استثمارى ومكاتب مشتتة مابين الحكومتين ولا معامل لتحاليل العينات تليق بحفظ عينات بشرية ، طالبت الكثير من منظمات المجتمع المدنى واهالى المفقودين الى الالتفات الى المقابر المترامية فى المناطق التى كان يشتعل فيها الحرب وبقايا مخلفاته فكانت كل الاذان صماء لجلب خبراء يقومون على تدريب كوادر ليبية – فليبيا ليست لديها خبرة فى العناية بالمقابر وطرق فتحها وحفظ العينات تشبه خبرة البوسنه وكرواتيا والمانيا وكوريا ولبنان.

بعد حرب عملية الكرامة بدأت خطة الانقسام فشكلت هيئة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين تتبع البرلمان لم تختلف فى طريقة تعاملها عن تلك الوزارة نفس خطوات السرقة والنهب واللامبالاة والعودة بكل شئ لنقطة الصفر لم تهتم بوضع خطة بعيدة المدى تخدم ابناء الشهيد فجُلهم تركوا أطفال مازال المشوار أمامهم طويلا  ومنهم من لم يعرف والده إلا من الصور على جدران بيوتهم خرجوا للحرب وتركوا زوجات وأطفال ولدوا بعدهم فالنساء هن أكثر من يتحملن ويلات الحرب وتبعاتها الشرسة والكرة اليوم فى ملعب القيادة العامة للقوات المسلحة بعد أن تبنت التبعية الادارية للهيئة فى انتظار فيما تقدم.

وتمر ذكرى الشهيد كل عام فى ليبيا ممزوجة بألم أكثر من السنوات التى مضت انقسام مابين حكومتين كلا منها يعطى السماح لنفسه بتوثيق شهداءه ، فبعد ان كانت منظومة الشهداء لاتحمل فى ذاكرتها الا شهداء فبراير ومجزرة بوسليم ومجزرة اليرموك وشهداء مقبرة بن جواد وأم القنديل اليوم لن يستطيع احد منعهم من اضافة ممن وافتهم المنية يوم حادثة غرغور الشهيرة فى طرابلس بقيادة المليشيات المسلحة ولن يستطيع احدهم ان يمنع اضافة ممن سقطوا يوم حريق مطار طرابلس هو وطائرته من اضافتهم الى منظومة الشهداء وأنصار الشريعة وغيرهم ، والحرب فى مدينة بنغازى التى سقط فيها الكثير من الشهداء فى المحاور الملتهبة الكثيرين فى المقابل على الطرف الاخر يسقط  من الالغام التى زرعت داخل منطقة الصابري وسوق الحوت ومنطقة الليثى والقوارشة وجوانب الطرقات التى كانت محل اقامة الإرهابيين داخل بنغازى.

الحقائق مؤلمة على ارض الواقع فكيف تحي ذكرى شهيد فى وطن عاث فيه الفساد وبيع الذمم ونصبت خيام التعنت والعناد على أعمدة الكراهية بين الشرق والغرب وزُيفت فيه حقائق لحقبة متعثرة من تاريخ ليبيا ، ليتنا نعُيد فى ذاكرتنا ذكرى الشهيد عمر المختار ونُسكت صوت الانقسام وهو يحصد منا الرجال ويجتث منا الوطن ونحن غافلون .

 

الصورة للمصور ماهر العوامي

 

 

 

رسائلي – لكَ – للوطن

163f056ee809c5a3318a3a92e6f55988

رسائلي – لكَ – للوطن

 غمرهم المكان بثقلٍ ، بخطوات تشدّهم إليها كلّما وجد تجمّعاً كان يركض نحوه ، يلهث دون تفكير ، صمّ آذانه عن سماع ما يدور ، ساعد على حفر حفرة بالقرب من طريق غير مرصوفة كانت تُزيّن بورود الزّينة وسبارة الأوليفرا ، نثرتها رياح يناير فسقط فيها ، وذهب المارّة من الطريق الأخرى ، أخبر جموع الصّابرين المكتظّة بهم طوابير البؤس ، إنّ ثمّة عائد يداه مصبوغة بالدّم ، جلس وحيداً بين الرّكام يبحث عن رغيفِ خبزٍ ، وطريقٍ لسورِ المدرسة ، يجترّ روح غائرة بالجراح ، يشتاق فيها لحضن أمّه وقبلة حبيبته . ذات صباح حمل السّلاح وارتدى حذاءه بلا خيط ،وذهب شارد الذّهن، تجاوز البوابة وترجّل من الباب الخلفيّ يرافقه صديق عمره ، أخرج هاتفه من جيبه ، واتّصل بها كانا يجمعهما عمل تحت مضخة الحرب ، ( طمنّي عنّك ) انساب صوتها لمسمعه – بغصّةٍ – أجاب: سأذهب وربّما هذه المرة لن ارجع ؟! سأترك لكِ وصيّتي مع صديقي ، ردّت بقهقهة اعتادها ؛ لكثرة ما كان يُزيّن لها مقالب مضحكة مبهجة ، سأبكيك وأوزّع قطع الشكولاتة الفاخرة وأرجوانية الّلون ، ردّد ومكرّراً بهمسٍ موجع ، ساترك لك وصيّة وانتهت المكالمة . اشتعل فتيل الحرب ،وتساقطت القذائف وحُملت النّعوش وكان بينهم ، وخبر الوصيّة في الطّريق إليها، فهي المكوّن الوحيد الذي يأتيك على عجلٍ ، في طريق شبه مُعبّد تحت القذائف ، أيقضها الهاتف في عجل الحروف مازالت سجينة في جعبتها ، خافت أن تبوح بتفاصيله ، قُصاصة كُتبت على عجلٍ ،وهاتف نقّال نوع سامسونج ،شاهد على وصيّة تبعثرت مابين بوابة المدينة وطريق المطار ، ” كلّ ما أردتُ قوله لكِ ستجدينه في رسائل ” بيدٍ مرتعشة فتحت أوّل مسج مسجل ، أحببُتكِ دون علمكِ كلّما اقتربتّ منكِ تستوقفني تلك السّنوات الفارقة مابين عمركِ وعمري ، انسحب وألوذ بالصّمت ، أحببتكِ ولن يعشقكِ رجلٌ مثلي . في مدينتي تلتف أجساد الرّجال بالأكفان ، متّشحين بعضهم ببياض وبعضهم بعلم الاستقلال ، والآخرين بقطعةٍ سوداء دخيلة ، يُدفنون في حكم النّسيان تحت التّراب ، أخبري القادمين خلفي أنّ قلبي كان ينتفض خوفاً من ضياع الوطن . لن يُضئ جبينه بنجمة بيضاء وهو يمارس الفاحشة ، في بيع الوطن على طاولة حوارٍ منهوبة ، رسالةٌ أخرى حين زارني الحلم المُنمّق بالرّغبة ، ووصلتُ لذروة النّشوة ، استيقظتّ فوجدتُ الّلصوص قد سرقوا رغيف الخبزِ ، وأحرقوا كتب المدرسة ، وأغلقوا بوابة الجامعة ، فارتطمت أحلامي على صخرةٍ صمّاء. لا تغركِ قائمة أصدقائي الطويلة التي تحملها ذاكرة الهاتف ، جُلّهم مابين مهاجرٍ ومفقودٍ وشهيدٍ وعاطلٍ عن العمل ، ينام نهاراً وليلاً يحمل بندقيّة فارغة ويسكب ما تبقى من سوائل فوق أسلاك الهاتف، لترتعد أوصالها ، فالكهرباء في حالة انقطاع ، لدورتها اليوميّة والأنترنت يحتضر بعد تجاوزه نقطة اليأس . احتضنكِ كلّ ليلة بفستانٍ أحمر جميل يليق بمفاتنكِ البهيّة فى الخفاء ، ما كنتُ استطيع حملك بفستانِ أبيض ، فالعُرف الاجتماعي في وطني لن يسمح أن أحَمل في كتيّب العائلة زوجة بفارق توقيتٍ زمنيّ ، الارتباط بحبيبية تكبر الرّجل سنّاً جريمة ، بعيداً عن تلصصهم وغصباً عنهم خطفتكِ وغيّرتُ بكٍ دوران عقارب الساعة. أوصيتُ صديقي بأن يحمل لكِ باقةً من ورد التّوليب الأبيض كلّما دخل شهر فبراير ، شهرٌ يهطل بذكرى عيد ميلادكِ ، بنهاية الشّتاء ، بثورةٍ سرقها الّلصوص ، بمقابرٍ وشهداء ، بدموعِ أيتامٍ ، وأراملٍ أنهك قلوبهم الفقد والعوز . في خضمّ انشغالك بالعمل كنتُ أمدّ يدي إلى حقيبتكِ واسكب عطركِ على قميصٍ يرافقني ، وبين وسائدي يخفّف عنّي وحشة النّزوح ، وخطوات شوارع المدينة الدافئة ، والنّوارس البيضاء تحوم فوق مراكب الشّوق ، وهي تغرق تحت القذائف. حين ينضب وقود سيارته من جرّاء حريق الخزّانات ، يستجديني صديقي باسمكٍ إذا رغب في استعارة سيّارتي ، أنتِ نقطةُ ضعفيٍ، هنا مكانكِ بين أضلع القلب، وزاويا في الرّوح لا يتوقّف هطولها ، وفي آخر القائمة ، توقفت وسقطت دموع حارّة ممزوجة بعبرة الوجع ، آلم وغصّة ترافقها مابين رسالة وأخرى ، ليت المقابر قريبة ، إنّها هناك ، سأبحث عن قبره بين المدافن المكتظّة، وأكتب عليه خسارة كان رجلاً ، لقد أودت به رصاصة .
قصّة تحت الحرب حكاية لشهيد 2015 .

مجزرة ابراك الشاطئ

عصام الصابرى

أحلام البدري – ليبيا
حين يمر العابثون عبر بوابات الوطن بلا رادع صوت السلاح وسطوة العنف وكثير من الاحقاد ، ستعلم حتما بأن برك الدم لن تجف ، فقط الابرياء هم  وقود الحروب ، مجزرة ابراك الشاطئ  ضحايا تحت عربات الحقد والارهاب.
ابراك الشاطئ مدينة ليبية  تطفو بالدم فوق الأرض ومياه عذبة صافية فى باطنها تقع على مسافة 700 كم جنوبي العاصمة طرابلس ، 60 كم شمال مدينة سبها وهى من ضمن المدن التى يضمها إقليم فزان ( وادي الشاطئ / وادي الحياة / الجفرة / مرزق / غات / وسبها كبري مدن الإقليم .
عاني الجنوب الليبي فى فترة الحكم النظام السابق من التهميش وقلة الاهتمام بالبنية التحتية وسط مساحات الصحراء البكر التى لم تُستغل لتطوير مشاريع سياحية كانت ستكون عائد وطنى ذو قيمة.
التغيير الديموغرافي المفزع …                                                            
عمل النظام السابق على تحقيق خلطة عشوائية لتركيبة السكان فى الجنوب، وهي واحدة من وسائل سيطرة تمارسها السلطات في أكثر من مكان وليس في ليبيا وحدها حيث مُنحت فى فترة السبعينات الجنسية الليبية لمهاجرين من أفريقيا كدول مالي والنيجر وتشاد ومورتنيا  ،  تلك الفترة التى تم فيها إحراق السجل المدني بالكامل ،كان القذافي يراهم بمنظور حماة وسند ، مما أنتج بعض من خليط الجنوب الليبي  اومجلوبون حيث مُنح لهم حق استخراج كتيب عائلة وبطاقة هوية تؤهل الحصول على امتيازات المواطن ، وكوّن بعض هؤلاء مافيات كبيرة لعبور الهجرة من أنحاء مختلفة من أفريقيا إلى أبواب البحر المتوسط وأوروبا وأصبحت لهم تجارة رائجة وهو ما استخدمه طويلا القذافي لابتزاز الدول ألأوروبية ، رويدا رويدا تكونت مجموعات مسلحة بين قوافي الصحراء الشاسعة التي كانت بساطا وديعا للمارين عبر ليبيا ، فى العام 2011 فُتحت مخازن الأسلحة وبدأت المليشيات تفرض نفسها بقوة على الارض.
حين لايكون للإنسان انتماء وهوية تصبح الاوطان مرتع للنهب وعرضه للبصق على وجه فثمة فرق بين الفزازنة النبلاء الكرماء وديعي الطباع وقاطني الكامبو ستظل الألقاب والتهم تُوجه اليهم والأحقاد الدفينة تملاهم جيل ٍ بعد جيل الإ ما رحم ربي ، حين يغيب الانتماء ويلبس ثوب الدين سيبرر المجرمون القتل ويقدمون فيه الفتاوي التحريضية ، حين يكون للارهاب يدٍ سوداء أقوي من الصوت المناصر تحت راية الوطن تستباح الدماء رغما عن أنف الأمهات والثكالي والأيتام فهم ضريبة فى طريق الحرب الشرسة.
مجزرة ابراك الشاطئ جريمة انسانية ذهب ضحيتها بدمٍ بارد 134 قتيل من الشباب مابين مدني وعسكري ينضوون تحت القيادة العامة للقوات المسلحة ذبح ودهس بالعربات العسكرية وتصفية بشعة ستبقي احداثها فى ذاكرة ليبيا مجزرة تشبه تفاصيلها الكثير من المجازر التى مرت فبكي الجميع حينها بحرقة واستنكر وأعلن .  الحداد ولم تبقي الإ صورهم ، فطالما دائرة الحقد والعنف هى الحلقة الأقوي فى غياب حزم صارم وقوي للقبائل التى تعتبر مكون و مظلة تحمى وتردع وتتنصح يبقي المشهد قاتم بلا لون .

فيكثوري كافيه Coffee Factory

 

018

071

030
18222622_1057122407753579_551658464746246043_n

إدخال تسمية توضيحية

فيكثوري كافيه  Coffee Factory

ثقافة العمل فى ليبيا ليست واسعة الانتشار فى ظل الحرب وارتفاع مؤشرات البطالة  ، حيث أن اتجاه الكثيرين الى تعيينات وتوقيع عقود تتبع القطاع الحكومى فى ظل تضخم فى نسبة الموظفين فى الوزارات والهيئات دون إنجاز يذكر.
اتجه فى الفترة الأخيرة الشباب إلي المشاريع الصغيرة المستقلة  بعد هذه الحرب العشواء التى قصمت ظهر سكان المدينة سيبهجك أن تري شاب يقف بمريلته الحمراء ويتجول فى تلك المساحة الملونة المريحة بعين الاهتمام بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة منذ دخولك من الباب .
مطعم ومقهي فيكتورى كافيه Coffee Factory كسر النمطية لتلك الصورة التى تعشش فى ذهنية عدد من الشباب بأن من ضمن دراسة جدوى المشاريع هو وجود عمالة اجنبية .
الشاب سعد الفرجاني فى العقد الثلاثينى  جاب العديد من دول العالم وكانت له فرصة للإطلاع على ثقافات تقدر العمل  ، صرح بأن نجاحه والإقبال الذى حظي به مشروعه هو عدم اتباع اسلوب المدير خلف الطاولة وإنما عزز من ثقافة احترام وتقدير قيمة العمل ومتابعة وخدمة الزبائن بنفسه دون شعوره بالإحراج بل يحرص بأن تكون الخدمات فى أعلي مستوى من الجودة وارضاء للزبون وتطوير مستمر فى الخدمات .
فكتوري كافيه وطاقم الخدمات يرفع لنا شعارا اصفر أنيق بأن نحترم العمل والتنافس فى تقديم الأفضل فهو شعارهم الدائم

شخصيات كشفية – عبدالكريم المدني

ق عبدالكريم

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
ذو كلمة واضحة الصدي فى تاريخ مفوضية طبرق القائد  عبدالكريم جملي  المدني ، مواليد درنة 1950 ،  يحمل مؤهل بكالوريوس محاسبة جامعة قاريونس  متزوج من القائدة حليمة لياس ، انتسب للكشافة فى العام 1962 ،  انتسب لفوج كشاف طبرق عام 1962م والتحق بالفرقة الأولي فتيان، الجهاز القيادي للفرقة   ق. عوض عبدالعزيز الحصني ومن افراد فرقته الفتى أحمد حبيب، سالم بن خيال، أحمد بورقيعة، محمد الحداد، محمد الورفلي الشهير (أحميدة بيكا)، فوزي عبد السيد، سعد الشهيبي، يوسف الزروق.
أبرز النشاطات التي شارك بها/
شارك في مخيم القسم بغابة جوددائم عام 1964م بمناسبة تقليد ولي العهد (حسن الرضا) بالمنديل الكشفي كما شاركت في عدة رحلات تدريبية وترفيهية داخل مدينة طبرق وشارك في عدة زيارات ميدانية ،كما شارك في عدة نشاطات صيفية ومخيمات تدريبية بمفوضية درنة لأن طبرق في ذلك الوقت كانت فوج يتبع مدينة درنة.
التحق بحلقة الرواد بمفوضية طبرق…
 التحق من جديد لكشاف ومرشدات مفوضية طبرق بعد أحياء حلقة تضم رواد كشاف ليبيا حيث شارك بعدة نشاطات بعد التحاقه منها ،ملتقى الرعيل الأول لكشاف القدامى للمنطقة الشرقية بمدينة درنة عام 2004م ،شارك بملتقى الرعيل الأول لرواد كشاف ليبيا بغابة جود دائم بمدينة الزاوية عام 2006م ،شارك بعدة رحلات ترفيهية داخل المدينة وخارجهــــا، شارك بحفل تكريم الرعيل الأول من قبل القيادة العامة الذي أقيم في طبرق وتم تكريمه بدرع الوفاء وشهادة تقدير عام 2007.

شخصيات كشفية – حليمة رجب لياس

17391897_1300149573366782_1871672056_n

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
أسم له احترام فى مفوضية كشاف ومرشدات طبرق القائدة حليمة رجب لياس
مواليد طبرق 1952م ، انتسبت للكشافة فى العام 1964م ، متزوجة من القائد الكشفي عبدالكريم المدني التحقت بالفرقة الأولي فتيات، تدرجت كشفياً من مرحلة فتيات لمرحلة المرشدات ثم تدربت لمرحلة القيادة وتأهلت كشفياً وتولت القيادة لعدة سنوات وكلفت بعدة مهام منها وكيلة فرقة وقائدة فرقة وغيرها من المهام ثم كلفت أخيراً بمهمة مفوضة مساعدة لشؤون المرشدات لعدة سنوات.
عديد الأسماء التى تجول بذاكرتها كن لها قدوة القائدة جفول الزروق، فايزة الزروق، زاهية الزروق، منى الحداد، سليمة دمدوم، نجاح جعودة، فهيمة صويدق، كيسة عوض، نورية غنيم، سعاد لياس، ناجية ريبت، خديجة الحداد.
ومن  أبرز النشاطات التي شاركت بها/
  1. شاركت بمخيم العربي في دولة تونس الشقيقة وأنا في مرحلة الفتيات.
  2. شاركت في عدة رحلات تدريبية وترفيهية داخــــــل مدينة طبــــرق.
  3. وشاركت في عـــــــــدة زيارات ميدانية داخــــل مدينـــــة طبـــــرق.
  4. شاركت في عدة نشاطات صيفية ومخيمات تدريبية بمدينة طبرق وخارجهــا.
  5. شاركت بعدة مخيمات تدريبية وترفيهية ووطنية بغابة جوددائم بمدينة الزاوية.
 التحقت من جديد لكشاف ومرشدات مفوضية طبرق بعد أن تم أحياء حلقة تضم رائدات مرشدات ليبيا حيث شاركت بعدة نشاطات منها:
  1. شاركت بملتقى الرعيل الأول لرواد ورائدات مرشدات ليبيا بغابة جوددائم بمدينة الزاوية عام 2007م.
  2. شاركت بملتقى الرعيل الأول لرواد ورائدات كشاف ليبيا بمدينة ســــــرت عام 2008م.
  3. شاركت بعدة رحلات ترفيهية مع حلقة الرائدات بمفوضية طبرق داخل المدينة وخارجها.
  4. شاركت بحفل تكريم الرعيل الأول لقدامى كشاف ليبيا من قبل القيادة العامة الذي أقيم في مدينة طبرق وتم تكريمها بوسام الوفاء وشهادة تقدير عام 2007.
  5. ومن ابرز الانشطة على مستوى الحلقة حملة توعية ضد سرطان الثدي التي قامت به رائدات مفوضية بنغازي وشاركت فيه رائدات مفوضية طبرق عام 2008م.
مازال عطاءها مستمرا رفقة عائلتها الكشفية

 

شخصيات كشفية – نفيسة بن عامر

152
أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
لايمكن أن يمر أسمها مرور الكرام حضور يقف له الجميع احتراما ووقار يسابق خطواتها وعطاء والتزام فى وقت كان الثبات على المبدأ هو التحدي للاستمرار .
القائدة نفيسة ابراهيم بن عامر أفنت سنوات من العطاء فى مختبر التربة والمياه التابع لوزارة الزراعة فهي مهندسة زراعية مثابرة ، متزوجة من القائد الكشفي الذائع الصيت سالم سويكر ولهم ابنة أسمها مريم حرصا على استمرارها بالكشافة من الزهرات وحتى حصولها على إعداد للقيادة ، انتسبت للكشافة فى العام 1964 م ، فى باقة حلقة الزهرات (الياسمين) ومعها شقيقتها القائدة فاطمة ، بقيادة القائدة الفاضلة رحمها الله هند حامد العبيدي ،
تولت فى العام  1965 مهمة عريفة للسداسي الأبيض في نفس الباقة بقيادة اليمامة فريدة حسين غرور.
   حلقة الفتيات  …
فى عام 1965 فى حفل (الترفيع)السنوي تم ترفيعها للفرقة الثانية فتيات بمدرسة الثانوية للبنات بقيادة القائدة امال محمد التاجوري والمساعدة القائدة هدي بوغرارة.
وفى العام  1966 عريفة لطليعة الحمام في نفس الفرقة بقيادة القائدة اسمهان عبد الله مخلوف مساعدتها سعاد مبروك المير ،  والقائدة فاطمة بن عامر.
   حلقة المرشدات …
وفى العام 1968 تم ترفيعها للفرقة الثانية للمرشدات بقيادة القائدة مني سعيد الدرناوي بنفس المدرسة  وأصبحت عريفة لطليعة الخنساء. 
   مرحلة القيادة… المرحلة المصيرية الكبيرة
    سنة 1968  حدث نقص في عدد قيادة الفرق بسبب الدراسة الجامعية لبعض القائدات خارج مدينة بنغازي، والبعض الاخر تزوجن فلم يكن بد من الاستعانة بالمرشدات لسد العجز حتي قبل الاعداد القيادي المعتاد .
فكانت تقود ثلاث باقات زهرات في آن واحد.
   شاركت في  أول دورة تدريبية لأعداد القائدات سنة 1970 بقيادة اليمامة صفية إبراهيم بن عامر
*  تم تكليفها  بقيادة الفرقة الاولي للفتيات سنة 1970
*  ثم تكليفها بمهمة مفوضة حلقة الفتيات حتي عام 1973.
   *  ثم توقف نشاطها الكشفي بسبب دراستها في جامعة طرابلس ، فكانت تعود للنشاط أثناء العطلة الصيفية حيث شاركت في قيادة أول مصيف للزهرات لمفوضية بنغازي  وأول مخيم للفتيات و المرشدات بعد تسليم غابة كشاف بنغازي للقوات المسلحة ، ثم انقطعت عن عطاءها الكشفي حتي عام 1979.
   *في عام 1980 تم تكليفها من القيادة العامة بمهمة المفوضة العامة لمفوضية مرشدات بنغازي حتي عام 1989 خلال هذه الفترة بذلت اقصي جهدها للقيام بهذه المهمة  على أكمل وجهه رغم النقص في القيادات ذات الخبرة ونقص في الموارد المالية  ومراكز التدريب في ظل ظروف تغيرات سياسية واجتماعية كانت تمر بها البلاد في ذلك الوقت ، ولكنها بحكمة اجتازت الصعاب ورست  بالمفوضية الي بر الأمان والمحافظة علي الأسس الكشفية فيها ، ولن يستطيع أى منهم نكران بأن فترة توليها كانت علامة فارقة فى تاريخ مفوضية المرشدات.
أهم المخيمات والندوات والمؤتمرات التي شاركت فيها …
    في مرحلة الفتيات شاركت في مخيم الدرجة الثانية للمناطق الشرقية بمركز التدريب الكشفي بنغازي سنة 1966  تحصلت فيه علي الدرجة الثانية ومجموعة من الاوسمة ، منها وسام المسعفة و وسام السيمافور و وسام الخياطة و وسام الطاهية و وسام الريادة و وسام  الطبيعة.   
* مرحلة المرشدات شاركت في مخيم الدرجة الاولي للمرشدات ومخيم الصقل سنة  1970 في الغيران بطرابلس.
* شاركت في المخيم العربي الثالث للمرشدات بالزبداني بسوريا سنة 1970.
* شاركت في مخيم الصقل بغابة جودائم سنة 1972.
* شاركت في المخيم العربي الرابع للمرشدات بالموصل بالعراق سنة  1972. 
* شاركت في ندوة الاتصال بمركز تدريب المرشدات  our shally – اورشيلي بسويسرا عام 1981 .
* شاركت في المؤتمر العالمي للمرشدات ال 17 في نيروبي بكينيا سنة 1983.
* شاركت في حملات جمع التبرعات لصالح القضية الفلسطينية.
* شاركت في حملات التشجير وخاصة مرتفعات الرجمة.
* شاركت في حملات التوعية الصحية والتطعيمات وحملات النظافة.
* شاركت في حملات التطوعية في المستشفيات ومراكز المسنين والأيتام.
* شاركت في إعداد المؤتمر الأول للمياه.   
* شاركت في الدورة التدريبية لمنظمة الصحة العالمية لإعداد قيادات لمكافحة  مرض الايدز.
* شاركت في ندوات مكافحة التدخين  والايدز والمخدرات وحملات التبرع بالدم. 
حاليا عضوه في رابطة رائدات مرشدات ليبيا ، تم تكريمها من قبل القيادة العامة بمناسبة العيد 60 لتأسيس الحركة الكشفية.
فى كل لقاء بها وفى كل تجمع كشفي دائمة الإشادة والفخر بكونها مرشدة تنتمي لهذه الحركة الكشفية العريقة.

شخصيات كشفية – رمضان فرحات الإدريسي

1247

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
من الشخصيات الكشفية المؤسسة لمفوضية زواره ، تولي عدة مهام كشفية كان فيه القائد الحكيم وصاحب الرأي السديد تولي مهمة مفوض مفوضية زوراه لمدة ثلاثة عشر عاما كان داعما للجميع وقدم الكثير بلا ملل ولا كلل عطاء فى أسمي معانيه خرج من تحت قيادته الكثير من الشخصيات الكشفية التى كانت ذخرا للوطن.
القائد رمضان فرحات الإدريسي مواليد 1960 زوارة ، متحصل على بكالوريوس علوم اغذية يعمل مدير مكتب الثروة البحرية زواره ، أنتسب للكشافة فى العام 1971 متدرج كشفيا ، قاد من الأعوام 1975 -1977 الفرقة الثالثة فتيان ومن 1986- 1988 الرابعة أشبال ، شارك فى كثير من المخيمات والدورات الكشفية منها المشاركة فى الأحتفال بتأسيس اول فرقة كشفية عربية بتنظيم من المنظمة الكشفية العربية فى العام 1997 ، والمخيم الكشفي العربي الاول فى 2003 تونس ، وكان من ضمن البعثة الليبية للحجاج 2013 السعودية ، والمؤتمر السابع للرواد 2014 المغرب ولقاء الرواد فى جربة تونس 2016 ، تولي عدة مهام كشفية كان فيه القائد الحكيم وصاحب الرأي السديد خرج من تحت قيادته الكثير من الشخصيات الكشفية التى كانت ذخرا للوطن ، تحصل على وسام الخدمة العامة ووسام الخدمة الممتازة العيد الستين ووسام الوفاء الكشفي.

 

شخصيات كشفية – فاطمة إبراهيم بن عامر

ق فاطمة بن عامر

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية

الالتزام والجدية والابتسامة الدائمة من اوائل من شارك ونادي بضرورة دمج ذوى الاحتياجات الخاصة  للفرق الكشفية شعارها المرشدة تبسم وتهزأ بالصعاب.
القائدة فاطمة إبراهيم بن عامر انتسبت للزهرات وهي  في عمر السابعة كانت تحت قيادة القائدة عزة الحوات ، والقائدة فريدة غرور ، ثم تدرجت لحقلة الفتيات فى العمر الثانية عشر تحت قيادة القائدة أنعام الأوجلي والقائدة أسمهان مخلوف ، انتقلت لحلقة الفتيات وعمرها أثني عشر عاما ،  تحت قيادة القائدة.انعام الاوجلي والقائدة اسمهان مخلوف ، ثم ترفعت لحلقة المرشدات لفترة قصيرة وخاضت دورة قيادة مع مرشدات رائعات  تركت فى نفسها الكثير من الايجابيات مع القائدة نفيسة بن عامر والقائدة صباح الجويلي والقائدة فاطمة التائب والقائدة سليمة نجم والقائدة نسيبة والقائدة فاطمة الاوجلي والقائدة خيرية كبلان ، والقائدة لطيفة مازق ، وتم تدريب الجميع بحرفية وروح كشفية من قبل القائدة صفية بن عامر واكيلا فتحي بن دردف بصورة مباشرة وتم الدفع بالمجموعة لحضور المخيم في جدايم ، حيث تم تسليمها مهمة قائدة زهرات وقادت فرقة الزهرات وهى لم تتجاوز السادسة عشر ربيعا ، اكتسبت الخبرة من قائدات رائعات قائدة  فريدة غرور وقائدة عزة الحوات صفية بن عامر اسمهان مخلوف والعديد من القائدات ، تصدرت صورتها غلاف مجلة جيل ورسالة لعددين متتالين وقامت بالأشراف على المتجر الكشفي خلال تلك الفترة ،  شاركت بباقة  الزهرات التي كانت قائدتها مع حلقة الاشبال لفترة كفرقة للاندماج المرحلي ولكن ذلك لم يستمر لمدة طويلة .
تحصلت علي درجات المبتدئ والدرجة الاولي والثانية وتحصلت على وسام المسعفة وشاركت فى معظم المخيمات المحلية وشاركت فى  المخيم العربي بتونس ،  ثم كلفت كمفوضة لحلقة الزهرات وقادت اول مخيم كشفي بحري للزهرات ثم انتقلت للدراسة في طرابلس تابعت نشاطها الكشفي فى طرابلس لفترة وجيزة ، ثم سافرت بعدها لأمريكا وبعد عودتها حاولت العمل من خلال محاولة اندماج من لديهم متلازمة داون ودمجهم في الكشافة وكان لها حضور من خلال الجمعية الليبية لمتلازمة داون فى المخيمات الكشفية وقدمت لحلقات الفتيات والمرشدات والكشافين محاضرات توعية بالخصوص .
القائدة فاطمة أم ملهمة غيرت حياة أبنها المصاب بمرض متلازمة الدون إلي أنسان فعال وضربت أعظم مثال للتفاني والصبر ومن تجربتها تعلم الكثيرين كيفية التصرف والتعامل ممن لديهم أطفال يعانون هذا المرض بضرورة دمجهم والتواصل معهم لانهم يستحقون حياة أفضل.