غدامس بقعة الجمال وسط الصحراء

بنت غدامس

تعاقبت على ليبيا حضارات عدة عبر التاريخ غدامس أو لؤلوة الصحراء كما يطلق عليها هى مدينة من بين تلك المدن التى ينطق التاريخ بين حوائطها العتيقة  فقد اعتبرتها منظمة اليونسكو العالمية من ضمن اقدم المدن تاريخيا فى العالم وتعتبر من التراث المحمى ، لاتقل روعة بأن تحظي على لقب مدينة التراث العربي وسط قوائم مدن عربية الفسطاط المصرية وسوسة التونسية وصنعاء اليمنية واربد الاردنية.

حكاية اسم وحضارة …

غدامس واحة وسط النخيل الشامخ من المدن التاريخية القليلة التى حافظت على خصوصيتها والتى تعتبر من النماذج للمدن الاسلامية المستمدة من التراث الاسلامى كجزء من ذاكرة صامدة لم تنزع عنها المدنية الحديثة ثوبها الأصيل فى التمسك بحدودها المكانية ، أصل التسمية قداموس أي بلد الجلود باللغة الرومانية أو اغداميس اي مناخ الابل كما يسميها الطوارق تقع جنوب غرب ليبيا  يحدها من جهة الشمال الحدود الليبية التونسية وغرباً الحدود الليبية الجزائرية ،كانت من أشهر المدن التجارية بين شمال وجنوب الصحراء الكبرى ولها علاقة تاريخية مزدهرة في التجارة مع مالي ، فقد عثر فيها على منحوتات ونقوش حجرية تدل على وجود حياة فيها منذ 10000سنة احتلها القرطاجنيون سنة 795ق.م ثم احتلها الرومان سنة 19 ق.م وافتتحها العرب بقيادة عقبة بن نافع سنة 42 هـ وما زال بها عدد من قبور الصحابة الفاتحين لها ويوجد بها أكثر من سبع جوامع رئيسية (العتيق – يونس – عمران الفقيه – تندرين – اولاد بليل – السنوسية – الظهرة .

غدامس مدينة محاطة بسور تتخلله عدة بوابات على دورين لكل دور وظيفة محددة الشوارع فيها ضيقة تستعمل للمشاة فقط بينما هناك ممرات خاصة على اسطح المنازل مفتوحة على بعضها وهى خاصة بالنساء و لاتنزل المرأة للشارع الا فى اوقات معينة من النهار غير ذلك ممرات الاسطح تسمح لهن بالتواصل بكل راحة بعيدا عن مخالطة الرجال ، ويعتبر البيت الغدامسي بشكله الفريد أحد النماذج التى عُمرت فى القرن الخامس عشر ، وصفها كثير من الجغرافيين والرحالة العرب فصاحب كتاب الاستبصار وصفها في القرن السادس الهجري بقوله ” مدينة غدامس” مدينة لطيفة قديمة أزلية، واليها ينسب الجلد الغدامسي وبها دوامس وكهوف كانت سجونا للملكة الكاهنة التي كانت بأفريقية ، وهذه الكهوف من بناء الأولين ، فيها غرائب من البناء تحت الأرض ما يحير الناظر إليها إذا تأملها ، تنبئ أنها ملوك سالفة وأمم دراسة ، وذكر ياقوت الحموى في كتابة معجم البلدان بأن في وسطها عينا أزلية والتى تسمى بعين الفرس  وعليها أثر بنيان عجيب رومى يفيض الماء فيها  ويقسمه أهل البلدة بأقساط معلومة لايقدر أحد يأخذ أكثر من حقه وعليها يزرعون ،

وتدل الآثار الموجودة بالواحة على تعاقب الحضارات على الموقع الحالي للمدينة فترة ما قبل التاريخ (الجرمنتي) مروراً بالعهد الروماني وحتى فترة العصور الوسطى عندما ضمت الواحة مثل بقية مدن شمال أفريقيا إلى الدولة الإسلامية في منتصف القرن السابع الميلادي وبعد وقوعها لفترة من الزمن ضمن نفوذ الدولة العثمانية مرت بها تجربة الاستعمار الأوروبي الحديث (الايطالي والفرنسي) الذى استمر حتى منتصف القرن العشرين .

ليبيا والسياحة المهملة …

كل تلك الميزات التى شهد عليها التاريخ عبر الحقب المتعاقبة للمدينة وللكثير من المدن الليبية لم تستفد ليبيا من قطاع السياحة فى توظيف تلك المناطق بالشكل المطلوب – فخلال الاربع عقود من النظام السابق السياحة شبهه معدومة بالرغم من انه كانت هناك امانة مستقلة بمعنى (وزارة) بفروع وميزانيات تحمل ارقام خيالية ولكن على ارض الواقع لم يكن لها دور فعلي بعمل دعايات وجلب انتباه السواح لتلك المناطق وبالتالى كان يمكن ان تدُر الملايين وتدعم الاقتصاد الليبيى المستهلك الذى لايعتمد الا على عائدات النفط ، الى جانب القضاء على نسبة بطالة مرتفعة وتشجيع القطاع الخاص للاستفادة وتقديم الخدمات السياحية ، فبعد فبراير أكُتشف المواطنين ان الكثير من الشركات السياحية هى ملك لأشخاص مقربين من النظام السابق – كالعادة هم فى اوائل المستفيدين من ثروات ليبيا المنهوبة اغلب ماكانت تقدم تلك الشركات خدمات اصدار تذاكر وحجز فنادق وموسم للعمرة ، الى جانب اهمال للآثار وضياع قطع قيمة تاريخيا وسرقة الكثير منه وتهريبه الى خارج ليبيا .

لهذا يرى العالم اليوم ليبيا على انها داعش وإرهاب والكثير من الاسلحة المترامية حتى اشعار بظهور دولة يتفق على رئاستها  جميع الاطراف  يكون همهم بناء الوطن ولاغير .

#تراثنا_هويتنا

 

Advertisements

المدوّنة والتّدوين

7bfbdcfaecc3bd7d117186252adb9b06

التّدوين يشبه الرّكض ؛ فيمكن أنْ تكتب وتنشر كلّ ما ترغبه على هذا الفضاء الإلكتروني دون قيود ، التّدوين فى ليبيا بداءً مع بداية توسيع رقعة النت ، حيث أصبح بمتناول الكثيرين ؛ إذ يعبرون عمّا يجول في خواطرهم ؛ رفضاً واستنكاراً فقبولاً وحماساً إيجاباً وسلباً. التّدوين في ليبيا يغلب عليه الطّابع الاجتماعيّ ؛ بسبب طبيعة النّظام السّابق المستبدّة في ذلك الوقت ، التي يصعب من خلالها التعبير عن الظّلم والانتهاكات التي تحدث في الدّاخل ، فعلى سبيل المثال التّعذيب في السّجون ، والاغتيالات والفساد الإداريّ … الخ بينما كان الهامش أوسع لمدونيّ المهجر، فالفضاء واسع للتّعبير والتّدوين بحريّة . بداياتي في التّدوين قبل الثّورة بداية خجولة ، بعدها انطلقتُ مع مشروع مدوّنات ليبية ، وهو منصّة جمعت مدوّنين شباب من كلّ مدن ليبيا ؛ لتكن بعدها المحطّة الأهمّ ، حين تمّ اختياري من بين مئة وخمسون مدوّن عربيّ من كلّ دول العالم العربيّ على منصّة مدوّنات عربيّة ؛ لتنطلق بعدها مدوناتي عبر مواقع عالميّة ، وبعض الصّحف العربية . أحببتُ أنء أنقل بالكتابة صور لمواقف مررتُ بها ؛ وأحداث لأسلّط عليها بعض من الضّوء ، ربما ينتبه لها بعض المهتمّين ، فقد كنتُ أتمرّد وأستاء من التّجاوزات في الشّارع ، وداخل المحيط الذي أتحرّك فيه ، لذلك كنت أجد الكتابة مُتنفّساً لما أحاول أن أنقله بصوتٍ مسموع . التدوين : فتح لي أفق واسع من الاطّلاع على كثيرٍ من مُجريات الأمور ، خصوصاً بعد الثّورة ، والحراك السّياسي ، والانتقال الدّيمقراطي ، والحرب والصّراعات المسلّحة ، وتأثير نبض الشّارع في خِضمّ هذا الصّراع الجديد الذي يعيشه المواطن الّليبي ، فتقبّل كلّ هذه التّغيّرات لم يكن بالأمر الهيّن ، كما فتح لي التّدوين فرصةً لاتّساع رقعة علاقاتي الاجتماعيّة ؛ ليتسنى لي التّحرك بحريّة ؛ للبحث عن صحّة الخبر ومصداقيّته ، والوقوف على الحدث ، والإلمام بكافّة تفاصيله . هذا أهداني مساحةً من البراح للتّفكير بهدوء والاستماع لكلّ الآراء بحياد ، لذا أنا فخورةٌ دائماً ؛ لكوني مستقلّة لم أنتمي إلى تكتّل ،ولا حزب ، ولم يجرفني اتّجاه أو تيّار خارج عن مسار الوطن ، وببساطة أؤمن بأنّ كلّ الأقنعة تسقط ولن يبقى إلّا الوطن .

فيكثوري كافيه Coffee Factory

 

018

071

030
18222622_1057122407753579_551658464746246043_n

إدخال تسمية توضيحية

فيكثوري كافيه  Coffee Factory

ثقافة العمل فى ليبيا ليست واسعة الانتشار فى ظل الحرب وارتفاع مؤشرات البطالة  ، حيث أن اتجاه الكثيرين الى تعيينات وتوقيع عقود تتبع القطاع الحكومى فى ظل تضخم فى نسبة الموظفين فى الوزارات والهيئات دون إنجاز يذكر.
اتجه فى الفترة الأخيرة الشباب إلي المشاريع الصغيرة المستقلة  بعد هذه الحرب العشواء التى قصمت ظهر سكان المدينة سيبهجك أن تري شاب يقف بمريلته الحمراء ويتجول فى تلك المساحة الملونة المريحة بعين الاهتمام بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة منذ دخولك من الباب .
مطعم ومقهي فيكتورى كافيه Coffee Factory كسر النمطية لتلك الصورة التى تعشش فى ذهنية عدد من الشباب بأن من ضمن دراسة جدوى المشاريع هو وجود عمالة اجنبية .
الشاب سعد الفرجاني فى العقد الثلاثينى  جاب العديد من دول العالم وكانت له فرصة للإطلاع على ثقافات تقدر العمل  ، صرح بأن نجاحه والإقبال الذى حظي به مشروعه هو عدم اتباع اسلوب المدير خلف الطاولة وإنما عزز من ثقافة احترام وتقدير قيمة العمل ومتابعة وخدمة الزبائن بنفسه دون شعوره بالإحراج بل يحرص بأن تكون الخدمات فى أعلي مستوى من الجودة وارضاء للزبون وتطوير مستمر فى الخدمات .
فكتوري كافيه وطاقم الخدمات يرفع لنا شعارا اصفر أنيق بأن نحترم العمل والتنافس فى تقديم الأفضل فهو شعارهم الدائم

شخصيات كشفية – نفيسة بن عامر

152
أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
لايمكن أن يمر أسمها مرور الكرام حضور يقف له الجميع احتراما ووقار يسابق خطواتها وعطاء والتزام فى وقت كان الثبات على المبدأ هو التحدي للاستمرار .
القائدة نفيسة ابراهيم بن عامر أفنت سنوات من العطاء فى مختبر التربة والمياه التابع لوزارة الزراعة فهي مهندسة زراعية مثابرة ، متزوجة من القائد الكشفي الذائع الصيت سالم سويكر ولهم ابنة أسمها مريم حرصا على استمرارها بالكشافة من الزهرات وحتى حصولها على إعداد للقيادة ، انتسبت للكشافة فى العام 1964 م ، فى باقة حلقة الزهرات (الياسمين) ومعها شقيقتها القائدة فاطمة ، بقيادة القائدة الفاضلة رحمها الله هند حامد العبيدي ،
تولت فى العام  1965 مهمة عريفة للسداسي الأبيض في نفس الباقة بقيادة اليمامة فريدة حسين غرور.
   حلقة الفتيات  …
فى عام 1965 فى حفل (الترفيع)السنوي تم ترفيعها للفرقة الثانية فتيات بمدرسة الثانوية للبنات بقيادة القائدة امال محمد التاجوري والمساعدة القائدة هدي بوغرارة.
وفى العام  1966 عريفة لطليعة الحمام في نفس الفرقة بقيادة القائدة اسمهان عبد الله مخلوف مساعدتها سعاد مبروك المير ،  والقائدة فاطمة بن عامر.
   حلقة المرشدات …
وفى العام 1968 تم ترفيعها للفرقة الثانية للمرشدات بقيادة القائدة مني سعيد الدرناوي بنفس المدرسة  وأصبحت عريفة لطليعة الخنساء. 
   مرحلة القيادة… المرحلة المصيرية الكبيرة
    سنة 1968  حدث نقص في عدد قيادة الفرق بسبب الدراسة الجامعية لبعض القائدات خارج مدينة بنغازي، والبعض الاخر تزوجن فلم يكن بد من الاستعانة بالمرشدات لسد العجز حتي قبل الاعداد القيادي المعتاد .
فكانت تقود ثلاث باقات زهرات في آن واحد.
   شاركت في  أول دورة تدريبية لأعداد القائدات سنة 1970 بقيادة اليمامة صفية إبراهيم بن عامر
*  تم تكليفها  بقيادة الفرقة الاولي للفتيات سنة 1970
*  ثم تكليفها بمهمة مفوضة حلقة الفتيات حتي عام 1973.
   *  ثم توقف نشاطها الكشفي بسبب دراستها في جامعة طرابلس ، فكانت تعود للنشاط أثناء العطلة الصيفية حيث شاركت في قيادة أول مصيف للزهرات لمفوضية بنغازي  وأول مخيم للفتيات و المرشدات بعد تسليم غابة كشاف بنغازي للقوات المسلحة ، ثم انقطعت عن عطاءها الكشفي حتي عام 1979.
   *في عام 1980 تم تكليفها من القيادة العامة بمهمة المفوضة العامة لمفوضية مرشدات بنغازي حتي عام 1989 خلال هذه الفترة بذلت اقصي جهدها للقيام بهذه المهمة  على أكمل وجهه رغم النقص في القيادات ذات الخبرة ونقص في الموارد المالية  ومراكز التدريب في ظل ظروف تغيرات سياسية واجتماعية كانت تمر بها البلاد في ذلك الوقت ، ولكنها بحكمة اجتازت الصعاب ورست  بالمفوضية الي بر الأمان والمحافظة علي الأسس الكشفية فيها ، ولن يستطيع أى منهم نكران بأن فترة توليها كانت علامة فارقة فى تاريخ مفوضية المرشدات.
أهم المخيمات والندوات والمؤتمرات التي شاركت فيها …
    في مرحلة الفتيات شاركت في مخيم الدرجة الثانية للمناطق الشرقية بمركز التدريب الكشفي بنغازي سنة 1966  تحصلت فيه علي الدرجة الثانية ومجموعة من الاوسمة ، منها وسام المسعفة و وسام السيمافور و وسام الخياطة و وسام الطاهية و وسام الريادة و وسام  الطبيعة.   
* مرحلة المرشدات شاركت في مخيم الدرجة الاولي للمرشدات ومخيم الصقل سنة  1970 في الغيران بطرابلس.
* شاركت في المخيم العربي الثالث للمرشدات بالزبداني بسوريا سنة 1970.
* شاركت في مخيم الصقل بغابة جودائم سنة 1972.
* شاركت في المخيم العربي الرابع للمرشدات بالموصل بالعراق سنة  1972. 
* شاركت في ندوة الاتصال بمركز تدريب المرشدات  our shally – اورشيلي بسويسرا عام 1981 .
* شاركت في المؤتمر العالمي للمرشدات ال 17 في نيروبي بكينيا سنة 1983.
* شاركت في حملات جمع التبرعات لصالح القضية الفلسطينية.
* شاركت في حملات التشجير وخاصة مرتفعات الرجمة.
* شاركت في حملات التوعية الصحية والتطعيمات وحملات النظافة.
* شاركت في حملات التطوعية في المستشفيات ومراكز المسنين والأيتام.
* شاركت في إعداد المؤتمر الأول للمياه.   
* شاركت في الدورة التدريبية لمنظمة الصحة العالمية لإعداد قيادات لمكافحة  مرض الايدز.
* شاركت في ندوات مكافحة التدخين  والايدز والمخدرات وحملات التبرع بالدم. 
حاليا عضوه في رابطة رائدات مرشدات ليبيا ، تم تكريمها من قبل القيادة العامة بمناسبة العيد 60 لتأسيس الحركة الكشفية.
فى كل لقاء بها وفى كل تجمع كشفي دائمة الإشادة والفخر بكونها مرشدة تنتمي لهذه الحركة الكشفية العريقة.

المصور فتحي العريبي غادرنا وصوره فى الذاكرة

16832187_1160072270770620_819031634271377731_n

حكاية فى زوايا الثقافة وعدسة الابداع وتوقيع فوق صور من الذاكرة
ثمة من يمر فى طرقات هذه المدينة (بنغازى) ولايترك اثرا يذكر وثمة من يعيش فيها ويعشقها ويخلص لها حتى أخر يوم فى حياته ، الفنان المصور فتحى العريبي  لم يمر بين طرقات الشابي واخريبيش والمنارة والصابري مرور الكرام فقد كان فى وقته عنوان للإبداع اضاف بالصورة رف جديد انيق الى مكتبة الثقافة فى ليبيا.
فنان بين انامله والكاميرا قصة عشق من نوع مختلف ، فتحى العريبي ولد فى العام 1942 م فى بنغازى وترعرع فى بيت هادئ لم يخلو من كاميرا واسطوانات وراديو وكتب وكثيرا من الاستماع الراقي ، فى عمر الثمان سنوات فقد والده فكان فراقه بقعة حزن لم تغادره فكان قرار الاسرة الرحيل عن المدينة  لتبدأ حياته مرحلة جديدة بانتقالهم الى منطقة الجبل الاخضر مابين مدينة المرج المحطة الاولى ثم مدينة شحات الأثرية مرحلة من حياته اضافت له الكثير من الادراك والاستقلالية والاعتماد على النفس اشتد عوده فى وجه الحياة  لتعود الاسرة الى قلب مدينة بنغازى (شارع احويو) ولقاءه بشريكة الحياة  السيدة فوزية فتحى بوشويقير جارة المكان و رفيقة الحياة التى اقترن بها وهو فى عمر العشرين فقد ذكر ذات مرة رحمه الله انه لولاها ما استمر فى طريق الابداع وما كان فنانا فقد كانت له سندا وداعما فى مسيرته المزدانة بالنجاحات فلم يخجل يوما من ان يذكرها ويعدد محاسنها ويلقبها (ضئ الحوش) ، ومن اصعب المفارقات انها رحلت رحمها الله عن هذه الدنيا فقد لحقت به سريعا بعد عام من رحيله وكأن قلبها لم يحتمل فراقه بعد حياة دامت سنوات كلها حب ونجاح واحترام ودفء أسرة لايعوض.
كان مولعا بالرسم والعزف على العود الذى اتقن دندنته على يد الأستاذ مصطفى المستيرى ،   قدم للمكتبة الليبية آرث قيم فى فن التصوير وتجلياته وتقنياته ، وإتقانه فى التصوير الصحفى فقد عبر قائلا فى أحدى المقابلات التلفزيونية ( الصورة بشكل عام تؤرخ الحدث كل الصور منذ لحظة التقاطها تنسحب بسرعة الغالق الى فعل كان فتنتمي تلقائيا الى فعل ماضي).
مسيرة نصف قرن قدم فيها عديد المؤلفات هديل الحمامات البيضاء – الفضاء التشكيلي – مبدعات عربيات – السيدة فيروز – العين فى اغنية أم كلثوم ، وزخرت ارفف المكتبة المرئية بعشرات البرامج التوثيقية من كاميراته المتألقة ، كان رحمه الله له علاقات وطيدة بكثير من المبدعين العرب وعلى رأسهم الشاعر نزار قبانى .
عمل في مطلع شبابه مصورًا صحفيًا 1964 -1968 بصحيفة الحقيقة في بنغازي ومجلتي الإذاعة وليبيا الحديثة في مدينة طرابلس، ثم تحول إلى التصوير السينمائي للأفلام الإخبارية والتسجيلية بإدارة الإعلام والثقافة بوزارة الإعلام كمندوب لمجلة الجريدة المصورة في بنغازي. وحين افتتح التليفزيون الليبي في ديسمبر عام 1968، أسس به قسم التصوير السينمائي والمعامل الفنية وغرف التوليف فيما أُسندت إليه إدارة هذا القسم ،  كما أقام سلسلة من معارض التصوير الضوئي يزيد عددها عن ستين معرضًا فرديًا وجماعيًّا داخل ليبيا وخارجها : أثينا – روما – فاليتا – باريس – لندن لستر – دمشق – بغداد – الإسكندرية – القاهرة – تونس . وأقيم معرضه الأول في بنغازي ضمن فعاليات النشاط المتكامل بنادي النجمة عام 1965.
نظم عشرات المعارض الفنية وحاز على عديد من الجوائز والتقديرات على اعماله المتميزة داخل ليبيا وخارجها  ومنها جائزة على  أفضل إنتاج فوتوغرافي لعام 1986 من مجلة : ( فن التصوير ) في بيروت ، جائزة الذهبية عن محور الطفولة ، معرض نيسان الثاني للصورة العربية في بغداد عام 1990 ، جائزة الدولة الليبية التقديرية للفنون والآداب لسنة 1999 – لدوره الريادي في فن التصوير ، شهادة ودرع تكريم لدوره الصحفي الريادي ، من قبل الهيأة العامة للصحافة – 2010 وهو تكريم يحدث لأول مرة في تاريخ الصحافة الليبية ،  وفي مجال الكتب التي أعدها في السينما والتصوير الضوئي ، المتفرج الوحيد ( سينما + 95 صورة فوتوغرافية ) بنغازي عام 1975 منشورات مجلة : جيل ورسالة – الكشفية – الإصدار رقم 15 ، الدليل إلى فن الصورة والتشكيل – عام 1998 – لدار الجماهيرية ، تاريخ التصوير الصحفي في ساحات القتال – عام 1998 ، العين الثالثة ( أساليب ومناهج في التصوير الضوئي عند أشهر المصورين في العالم ) عام 2005 – مجلس الثقافة العام ، الدليل الميسر للتصوير بالكاميرا الرقمية – طرابلس عام 2010 المؤسسة العامة للثقافة .
كما له كتاب حول القضية الفلسطينية موجه للفتيان والفتيات – عنوانه البعد الثاني للقضية وفي مجال الإخراج التلفزيوني والإذاعة المسموعة كتب وصور وأخرج سلسلة من الأفلام السينمائية القصيرة ،  من بينها مجرد أحلام –  1971 ، حياتنا الجديدة – وثائقي  1970، أغاني الحياة – موسيقي 1973 ، كما كتب وصور العديد من المقالات والتحقيقات المصورة في المجلات البيت – المرايا – لا وكذلك في صحف : الفاتح – الزحف الأخضر – أخبار بنغازي – المؤتمر المجال ، كما نشرت له مقالات فنية وتشكيلية في صحيفة ( أخبار الأدب ) القاهرية ومجلة ( فن التصوير ) في بيروت وفي مجال التدريس التخصصي قام بتدريس مادة ( الإعداد الإذاعي والمرئي ) بجامعة قاريونس بكلية الآداب قسم الإعلام عام 1985 وكذلك تدريس مادة التصوير الضوئي بثانوية الفنون والإعلام في بنغازي عام 1997.
وتحصل العريبي على عضوية الروابط والنقابات والنوادي منها  رابطة الأدباء والكتاب الليبيين – بنغازي / الرابطة العامة للفنانين الليبيين – بنغازي / النقابة العامة للمصورين والرسامين والخطاطين – بنغازي / نقابة الصحفيين – بنغازي / نادي الكاميرا – لندن / الجمعية المالطية للتصوير – فالييتا / نادي فن التصوير – دمشق / الجمعية العراقية للتصوير – بغداد.
كما إن للفقيد مخطوطات غير المنشورة  هديل الحمامة البيضاء : دراسة أدبية وتشكيلية – فضاءات تشكيلية : قراءات في الفن التشكيلي – دولة النساء : مبدعات عربيات في الأدب والفن ( متاح ككتاب إلكتروني في مجلة كراسي ) – السيدة فيروز : لمحات من سيرتها الفنية ومختارات من أغانيها وصورها النادرة ( متاح أيضا ككتاب إلكتروني في مجلة كراسي ) – العين في أغنية السيدة أم كلثوم – كلمات الأغاني التي غنتها عن العين مع ذكر المؤلفين والملحنين لهذه الأغاني مرسم عش الحمامة في خريف العام 1990.
 فى العام 1995 م ترك نهائيا العمل الوظيفي الرسمي بالدولة ليتفرغ لتنظيم أرشيفه المصور الضخم والانصراف كليا لإعماله الفنية الخاصة التى لم يتوقف عن الابداع فيها ومواكبة لمسات الجمال الحديثة مركزا نشاطه علي التصوير الضوئي وتطويره والقيام بالتصميم الفني للملصقات وأغلفة الكتب وفنون الجرافيك من خلال الحاسب الآلي في مرسمه الذي يسميه منذ عام 1975 باسم : عش الحمامة.
مسيرة نصف قرن زاخرة ثرية بأرشيف من صور قيمة لمراحل مرت ولن تعود لمدينة عشقها ولوطن كان يسكن قلبه ترك معرض دائم فى منزله يحاكى فيه مراحل انتقال الصورة والتعدد فى استخدام الكاميرات التى كان شغوفا بمتابعه كل جديد فيها ، وافته المنيه فجر يوم الخميس الثانى من شهر ابريل 2014 آثر سكته قلبية مغادرا القيصر عش بيته تاركا عش الحمامة تفتقده كراسي وزوايا المعارض ولوحات ترك عليها توقيعه الدائم.

 

شخصيات كشفية – غادة النائلي

ق غادة النائلي

 

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية

قائدات الزهرات عبر كل الأجيال الكشفية شعلة نشاط لاتنطفى ، عرفها الجميع نشيطة صاحبة أفكار مبادرة ملتزمة بفرقتها استطاعت خلال عشر سنوات من القيادة ان توفق فى ترفيع جيل كامل من الزهرات بتميز .
 القائدة غادة النائلى مواليد 19 .6. 1973م تحمل بكارلو يس هندسة متزوجة وأم لثلاث أطفال ، انتسبت للحركة الكشفية فى العام 1980 م تدرجت كشفيا من الزهرات تحت قيادة قائدة فريحة الشركسى قائدة حليمة عبدالمطلوب والقائدة زكية المغربى ثم الى الفتيات تحت قيادة القائدة سكينة بن عامر قائدة نعمات المغربى والقائدة نبيلة المغربى ثم الى المرشدات تحت قيادة القائدة عالية الشركسى رحمها الله ، اجتازت مخيم اعداد القائدات عام 1989م ، لتلتحق وكيلة فى فرقة فتيات ثم قائدة للفرقة الثالثة زهرات لمدة عشرات سنوات متتالية تحصلت خلالهن على التمهيدى عام 1993م وعملى الشارة عام 1997م شاركت فى مخيم الصداقة الذى أقيم فى المغرب وفى المخيم العربى للمرشدات بغابة جود دائم ، تولت فى العام 2015 مساعدة فى الفرقة الثالثة زهرات ثم تحصلت على الشارة الخشبية فى العام 2016 وحاليا تتولي مهمة مفوضة لحلقة المرشدات ، وحصلت على عديد الدورات الكشفية وساهمت بفاعلية فى أنشطة المفوضية خلال فترة قيادتها .

شخصيات كشفية – عبد الحفيظ ابو ظهير

ق عبد الحفيظ بو ظهير

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية

شخصية كشفية بارزة له حضور عربي وعالمي عضو عن الاقليم العربي فى لجنة الدعم المالي العالمية 
القائد الدكتورعبد الحفيظ عبدالسلام أبوظهير ،  أنتسب للحركة الكشفية بفرقة فتيان تاجوراء عام 1967 ، أهلته شخصيته القيادية منذ صغره ليتولى قيادة الطليعة الكشفية الليبية التي شاركت في مخيم الصداقة لدول البحر المتوسط في الجزائر سنة 1973 ، وفي نفس العام تولي قيادة فرقة الفتيان بتاجوراء، وفي عام 1976 أسس وقاد فوج كشاف تاجوراء وسرعان ما أصبح بعد ذلك واحدا من قادة الحركة الكشفية المميزين فكان عضوا في القيادة العامة ثم تولي مهمة مفوض دولي ، و مسؤلا عن علاقة كشاف ليبيا بكافة المنظمات الكشفية الأخرى عربيا ودوليا ، ليصبح فيما بعد عضوا في عدة لجان بالمنظمة الكشفية العربية حيث انتخب عام 2013 من قبل المؤتمر الكشفي العربي نائبا لرئيس اللجنة الكشفية العربية ولازال عضوا في هذه اللجنة حتى اليوم  ، اضافة إلى اختياره عضوا عن الاقليم العربي في لجنة الدعم الدولي العالمية ، كما شارك القائد عبد الحفيظ خلال كل تلك السنوات في رئاسة وعضوية العديد من اللجان على المستويين العربي والمحلى كما شارك في قيادة وتنظيم العديد من المؤتمرات والمخيمات على المستوى المحلي والعربي والعالمي ،  تحصل على وسام الخدمة الممتازة من كشاف ليبيا سنة 1999.
مسيرته العلمية والمهنية بخمسة نجوم …
  يحمل بكالوريوس طب وجراحة من كلية الطب البشري بجامعة طرابلس و (DGO)  تحصل عليه فى العام 1983 ، دبلوم تخصص النساء والتوليد (اكتوبر1988) من نفس الكلية و (MD) شهادة دكتوراة طب 1994 كلية الطب البشري بجامعة بنغازي ، كما أنه حصل على (FABOG) شهادة الزمالة العربية في التخصص الطبي نوفمبر 1994 جامعة دمشق ، و(MRCOG) شهادة الزمالة الملكية لطب النساء والتوليد نوفمبر 1995 لندن و (FRCOG) شهادة الزمالة الملكية لطب النساء والتوليد نوفمبر 2008 لندن ، شارك عبد الحفيظ بعد تخرجه في العديد من المؤتمرات التخصصية وأشرف على البعض منها ، كما تولي ستة مهام قيادية في مجال عمله فى القطاع الصحي ، ترأس ثلاثة عشر لجنة مختلفة ،و كان عضوا في سبعة وأربعون ، و  نظم اربعة عشر  دورة تدريبية وورشة عمل و شارك في ثلاثة وتسعون مؤتمر طبي تخصصي ، له ستون بحث منشور في نشرات دولية وعربية متخصصة ،  أشرف على واحد وثلاثون  اطروحة ماجستير ودكتوراة ،  وكان ممتحنا خارجيا في تسع تجارب مختلفة.
 الدكتور القائد عبد الحفيظ يتولى حاليا ادارة واحدة من أشهر المصحات الخاصة التي تحوي العديد من التخصصات الطبية والتي يعمل فيها عددا من خيرة الأطباء.
على المستوى الإنساني هو صديق( اعتبره شخصيا ناجحا في حياته بكل المقاييس هكذا كتب عنه صديقه القائد الكشفي من مفوضية طرابلس  القائد يسري عبدالعزيز)  دكتور يمتاز بقوة الشخصية والتواضع وبالقرار الحازم لطيف المعشر وهادئ الطباع والد لستة أبناء حفظهم الله.

طموح شابة فى تحكيم كرة السلة النسائية

16215730_1798389343759715_106495718_n

أن تخطو احدهن خطوة لتفتح للأخريات طريقا متشحا بالنجاحات ، وأنتِ ماعليك الإ أثبات ذاتك ، فى ظل خطوات لدعم الرياضات المدرسية وإعادة المسابقات ودعم المواهب الشابة من الجنسين داخل ملاعب المدارس.
أول محكم فى كرة السلة على مستوي ليبيا ، شابة ليبية ، دخلت مجال التحكيم ودعمها وشجعها الكثيرين ، حيث تم استدعائها لتكوين لجنة نسائية للاتحاد الفرعي لكرة السلة حيث كانت مقررة لهذه اللجنة ، كان من ضمن الخطط اقامة دورة للتحكيم النسائي والتى من خلالها تم التعرف على قوانين اللعبة.
غيداء عبدالحكيم الجهمي مواليد 1996 تدرس الطب كلية الأسنان فى الجامعة الدولية ، مرشدة كشفية فى مفوضية مرشدات بنغازي ، مارست لعبة كرة السلة داخل اروقة المدرسة فقط ، ولكنها متتبعة نهمة لهذه اللعبة وبعد الدورة تابعت بشغف تحت اشراف حكام معروفين سير عمليات التحكيم وفى كل مرة تلاقي الكثير من التشجيع والدعم ، طموحها أن تتحصل على التحكيم الدولي وتستدعي فى محافل دولية ترفع أسم بلادها فى هذا المجال.
ستتغير بعد سنوات النظرة الدونية  فى المجتمع  للرياضة النسائية واقتحام النساء لهذا المجال، فالشابات الطموحات قادرات على أثبات قدرتهن فى التميز والنجاح.

جرف النباتات المستوطنة واستبدالها بكوم الأسمنت

%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%ac-%d8%b1%d8%b9%d8%a7%d9%8a%d8%a9

ليبيا بلد حباها الله بطبيعة خلاقة مابين البحر والجبال اهزوجة جمال تتراقص من الروعة وساحل يمتد ب1770 كيلو متر (1100 ميل ) مناخها المتوسطي المعتدل وتناغم تضاريسها والتنوع الذى تمتاز به كل مدينة من مدنها يزيدها ثراء ، الغطاء النباتى الطبيعي على طول الساحل الليبي موزع بقدرة ربانية مابين الإقليم الشرقي والغربي ، وبالمقابل الإقليم الجنوبي ثروة منتشرة مابين امتداد الصحراء وحتى جبال أكاكوس جنوب ليبيا ، لكل منهم نباتات مستوطنة لها حكايات واستعمالات منذ قدم التاريخ ومتداولة فى الذاكرة الشعبية.

القطف الجائر …

منطقة الجبل الأخضر الواقعة شرق ليبيا من المناطق الغنية بالنباتات العطرية والطبية والتى لها عدة استخدامات علاجية فى الطب الشعبي ، واستفاد الكثيرين فى السنوات الاخيرة بتحويل هذه الثروة الطبيعية الى مشاريع تجارية وهى مايعرف (بالعّطارة) تباع تلك النباتات مجففة بعد أن يتم (حشها) وجمعها ونزعها من التربة فى اوج ظهورها خاصة تلك الأنواع التى تجمع فى وقت الإزهار او التى تُجمع بذورها ويعتمد تكاثرها على البذور مما يعرضها الى الانقراض فى ظل مؤشرات قليلة جدا إن لم تكن معدومة لفرصة التجديد الطبيعي لتلك الانواع المستهدفة.

الشماري وجدي البطوم ثروة طبيعية…

ومن ذا الذى لايرغب بتذوقهما (شماري وبطوم )؟ نباتات جميلة الشكل ثمار لذيذة الطعم ،هل يمكن ان تصدق أن عسل الشماري مايسمي (عسل الحنّون) أغلي سعرا من برميل النفط فى ليبيا الذى يتقاتل عليه لصوص الوطن فقد وصل سعر برميل النفط 50 دولار بينما عسل الشماري وصل سعره 70 دولار له فوائد طبية لاتعد ولا تحصي ، استدل فى وصفهما عشاقه وحملت صفاته حكايات الجدات ، الشماري النبتة المستوطنة فى تلك المساحات التى تستهلك بشراهة وتجرفها الأيدي بلا رحمة مهددة هى تلك الثمرة اللذيذة فى حين أنها يمكن ان تكون ناتج وطني اضافي للدخل القومي .

أشجار البطوم تنبت على سفوح الجبل وهى وفروعها غذاء جيد للمواشي  فشعبيا جدى البطوم (نوع من المواشي) طعمه وفائدته الصحية افضلها على الإطلاق محبب ومرغوب أكله مقارنة بالمواشي الأخرى التى تحتوى على كمية دهون كبيرة مضرة صحيا.

النباتات تنقرض…

لو تصفحنا التاريخ وتمعنا فى الرسومات التى تعاقبت عليها الحضارات القديمة التى مرت بتلك المناطق لوجدنا صورا لنبات السلفيوم على العملة المعدنية وطوابع البريد – اثبت التاريخ انه كان يصدر من الاقليم الشرقي (برقة) الى روما واليونان ،وذكره العالم ابن سينا بأنه ثروة تعادل الذهب لأهميته واستعمالاته الغنية اليوم لايوجد له آثر على الرقعة النباتية فى ليبيا فقد انقرض تماما وهذا مايثبت لنا ان النباتات الطبيعية معرضة لانقراض قادم لامحالة ، زيادة علي جرف الغطاء النباتي واستبدله بكوم أسمنت تعاني بعض تلك القري القريبة من سفوح الجبل من فقر وبطالة فى ظل انعدام ثقافة الاستثمار من كل الثروة المحيطة بتلك المناطق وغياب القروض التى تدعم مشروعات صغري يمكن ان تتسنى للكثيرين من اقامة مشروع لتجفيف الفواكه او حفظ الالبان ومشتاقتها الغنية بها تلك المنطقة (اللّبن والزبدة الوطنية والعسل الطبيعي والنباتات العطرية ) وغيرها فيضطر سكان تلك المناطق ببناء محلات او بيوت صغيرة لغرض استعمالها للإيجار او لحل ازمة السكن المستقل لمن يرغبون فى الزواج بسبب افتقار تلك المناطق لأي مشروعات سكنية استثمارية وخدمية  فالمساحات الخضراء فى الجبل الاخضر بدأت بالتضاؤل فهي براح يتهافت عليه صناع (الفحم)  الذى يستوجب قطع مساحات كبيرة من الأشجار وهذه نقطة خطر وجب الانتباه اليها قبل حلول كارثة مخلفة اثار بيئية خطيرة . 

حلول بين السطور…

الشجرة ثروة أن لم يصل مستوي الوعي الى ابعد من الحرب فلن يجد من يأتون بعدنا غطاء نباتي طبيعي مستوطن ، فهل ثمة صافرة نداء ترتفع الى دولة يتناحر فيها الساسة على الكراسي وحكومات تتعاقب بلا فائدة تذكر تدعم المحميات الطبيعية ونداء الى منضمات المجتمع المدني للالتفات الى الشجرة ودورها فى استمرار الحياة ، الشجرة عائد وطني يشدنا الى الجذور فلاتجعلوها تغادرنا كما غادرنا الآخرون .

سبق نشرها على صفحات صحيفة السفير العربي

المؤتمر الأول للأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية المكتب الاقليمي الليبي

022.JPG

هل سيكون الأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية بوابة عبور نحو تجارة الكترونية توفر الجهد والوقت وتخلق بعض من فرص لمن يبحث عن توسيع تجارته؟
وسط الفوضي والأزمة الأقتصادية التى تلاحق المواطن الليبيى الا أن كل نقطة أمل فى مشاركة على صعيد عربي ودولي تعتبر اضافة حقيقية لتحسين الأوضاع التى تمر بها فى ليبيا.
المؤتمر الأول للأتحاد العربي للتجارة الإلكترونية المكتب الأقليمي الليبي حدث يقام أول مرة فى ليبيا ونظم فى مدينة بنغازي التى تعاني من ويلات الحرب ، خطوة أولى فى ليبيا نحو تجارة الإلكترونية ترفع مستوي وعى المواطن للأستفادة من الخدمات التى يقدمها الأتحاد العربي للدول الأعضاء التى من بينها ليبيا وهي مصر والأمارات والكويت وقطر ولبنان والأردن والعراق والسعودية وسوريا ومحاولة المكتب الإقليمي فى ليبيا أن يكون المنسق بين القطاع العام والخاص .
062.JPG

المنسق الاقليمي لمكتب ليبيا الاستاذة فريحة البراني

 

019.JPG
لفيف من الأكاديميين ورجال الأعمال والغرفة التجارية ومدراء ومندوبين المصارف وسوق الأوراق المالية اثروا المؤتمر بمدخلات قيمة وبأن التوافق مع الأتحاد العربي الذى ينضوى تحت الجامعة العربية هو فرصة لتوسيع نطاق التعامل الإلكترونى فى ظل أزمة السيولة بالرغم من أن التحديات كبيرة كون ليبيا تعاني من سوء خدمات البنية التحتية للأنترنت وتأمل الحضور بأن تكون هناك دعايات أكبر من خلال ورش ودورات تدريبية للتعريف أكثر على أهمية التجارة الإلكترونية فى عصر التقنيات والتطبيقات الحديثة.
الأتحاد العربي سيوفر العضوية والمنصة اللإلكترونية التى تجمع المعلومات التى من شانها أن تساهم وتساعد التاجر او صاحب المشروع من الحصول على كافة المعلومات فى وقت وجيز.