شخصيات كشفية – حسين مختار الفقيه

14961553_10154672052013948_1295529714_n

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية

شخصية قيادية مفعم بالأفكار الخلاقة مؤسس موقع الساحة الكشفية (www.scoutsarena.com ) والذى يعتبر الأكبر على مستوى الوطن العربي حيث انه  يحتوي على أكبر مكتبة كشفية ومرجعاً للقيادات الكشفية العربية ،

القائد حسين مختار الفقيه ، مواليد طرابلس 1966 ، يحمل بكالوريوس فى الهندسة الزراعية ، مدير عام شركة جرين ابل (Green Apple) التجارية ، التحق بالكشافة فى العام 1973 ، ضمن الفرقة الرابعة أشبال فوج المدينة وحي الأندلس مفوضية طرابلس ، الفرقة الاولى فتيان فوج المدينة وحي الأندلس مفوضية طرابلس ، الفرقة الثانية متقدم فوج المدينة وحي الأندلس مفوضية طرابلس ، تحصل على دورة اعداد قادة سنة  1982 ، مساعد قائد الفرقة الرابعة أشبال فوج المدينة وحي الأندلس الى 1984 ، قائد الفرقة الرابعة أشبال فوج المدينة وحي الأندلس الى 1989 ،  شارك فى مخيم ومهرجان اللوحات الخلفية سنة 1976  ،  المخيم الكشفي العربي الرابع عشر جود دائم سنة 1980  ، المخيم الجمبوري الإسلامي الأمريكي الأول 2016  بولاية بلسيفينيا الأمريكية بمركز منسي الكشفي ، مقيم فى الولايات المتحدة الامريكية – ولاية كاليفورنيا ، متعاون ومتطوع مع الكشافة الأمريكية بلوس انجلوس ، من اوائل الكشافين في مجال الإعلام الكشفي الالكتروني من خلال تأسيس منتدى الكشافة الليبية على الانترنت سنة 1999 ويعتبر الأول على مستوى الوطن العربي ، وهو
مؤسس موقع الساحة الكشفية (www.scoutsarena.com ) ويعتبر الأكبر على مستوى الوطن العربي حيث يحتوي على أكبر مكتبة كشفية ومرجعاً للقيادات العربية بشهادة قيادات مرموقة بالجمعيات الكشفية العربية.

تحصل فى العام 2016 على وسام الهدهد للتميز الكشفي العربي وتم تكريمه من قبل المنظمة الكشفية العربية

Advertisements

قرار الحائط المائل

%d8%a5%d8%b1%d9%8a%d9%83-%d9%87%d9%88%d9%84%d9%86%d8%af%d8%a7

النساء فى هذا الكوكب هن أكثر من يتحملن تبعات الحرب ، مع حلول الذكري السادسة لثورة فبراير فى ليبيا مابين المؤيد لسبتمبر ومحتفي بفبراير يصدر الحاكم العسكري (قرار رقم (6) لسنة 20177 بمنع سفر النساء الليبيات دون سن الستين إلي الخارج من غير محرم ، يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره ويلغي كل حكم يخالفه) ، تبدأ المحارق الفآ لتطحن النساء وكأن فى ليبيا لم يعد هناك مقاسٍ لتسيير دفة الدولة الإ هذا القرار .
لن نسرد ماكانت عليه المرأة فى النظام السابق فى الوثيقة الخضراء لحقوق الإنسان في مادتها 21 تعزيز الحرية في البلاد والمساواة بين الجنسين ورفض كل أشكال التمييز ، فكل الخطوات التى ثبتت فيها لتصعد سلم للنجاح والتميز ماكان ليأتي اعتباطا لولا تضحية نساء وضعن اللبنات الأولي من قبل أستقلال ليبيا والازدهار الذى عاشته فى عهد المملكة الليبية ، ونصوص دستور 1951 ، الذى يكفل لها حرية السفر والتنقل (فى المادة (18)لا يجوز بأي حال إبعاد ليبي من الديار الليبية ولا يجوز ان تحظر عليه الاقامة في جهة ما أو أن يلزم بالإقامة في مكان معين أو منعه من التنقل في ليبيا إلا في الاحوال التي يبينها القانون).
لا للرجوع لنقطة الصفر…
فى ليبيا منذ أكثر من نصف قرن اعطى الدستور للمرأة الليبية حق الانتخاب والترشح . وفى عام 1953 اوفدت طالبات ليبيات  للدراسة فى الجامعه الامريكية فى بيروت ، وشاركت الليبية فى نشاط حركة القوميين العرب بين بغداد وبيروت ، وفى عام 1954 تأسست جمعية النهضة النسائية وكان لها دور كبير فى الارتقاء بمستوي المرأة آنذاك ، وفى عام 1957 التحقت أول طالبة بالجامعة الليبية الحديثة وتخرجت عام 1961 وفى عام 1963 عُينت اول مُعيدة ليبية فى الجامعة عدا معاهد المعلمات والتمريض والخياطة ،  وفى عام 1958 تأسست حركة المرشدات وانطلقت المرأة تمثل ليبيا فى لقاءات ومؤتمرات دولية ،. وفى عام 1968 عُينت امرأة ليبية ضمن البعثة الليبية فى الأمم المتحدة ، وانطلقت ولم تتوقف 75% من النساء الليبيات يحملن مؤهلات أكاديمية.
حجج غير مقنعة وسط فتاوي دينية دخيلة علي شارع الليبي وسطي الأتجاه  ينبذ التطرف ، بين بيوت محاطة بالتقاليد  تلقائية لاتغادر الكثيرات المطار بلا قريب أو محرم أن لم يصعد معها للطائرة يطمئن على وصولها حتى البوابة ، حملت المرأة الجزء الأكبر من قساوة الحرب بلا رحمة  فقدت الأب والأخ والزوج والأبن ، وقفت المرأة فى طوابير المصارف البائسة فى احلك الظروف وبعضٍ منهن داخل اروقة المحاكم وتخلين عن حقوقهن مقابل حصولهن على طلاق من رجال يعانون البطالة والأدمان لتحظى برفقة أطفالها بحياة يسودها بعض من الهدوء، مايقارب من 50% من الليبيات يساهمن فى رفع مستوي الوضع الأقتصادي لعائلاتهن برحابة صدر وتذليل للصعاب ونكران للذات.
المرأة الليبية تستحق الكثير من التقدير والعرفان بديلٍ عن قرار ارتجالي مجحف.

هل تعرف لماذا كانت فبراير

1770

كل سنة من السنوات الستة الماضية عبرت ليبيا منعطف أصعب من الذى يليه ، حاولت أن تقف وتختار الطريق الديمقراطى من خلال صناديق الاقتراع ، ولكن السنوات كانت كبيسة قاسية متعثرة ، ذكري لثورة شعب ثار على حكم دكتاتوري واحد ، دعنى أخبرك بأن كل الذين ثاروا طالهم سوط النظام السابق أربع أجيال ودولة غنية تحت رائ واحد وتجمعات اخطبوطية ساهمت فى نشر التلوث والفساد.

حين يترحم بعضهم على أيام مضت سأرسل له ذات الأسئلة ؟

هل شاهدت مشاريع استثمارية قدمت استفادة وساهمت فى قتل البطالة والتخفيف من معاناة المواطن البسيط ، أخبرني عن منظومة التعليم المكدسة بالفساد وجيل لم ينفتح على وسائل تعليمية متطورة ولغات تعبر به أجنحة العالم ، عن طرقات متعطشة للإسفلت عن ساحل يفتقد لعمار يضخ ثروة أكبر من ثروة النفط عن انهيار بنية الكهرباء ، عن هبوط قطاع الصحة فى قاع الخدمات مما نتج عنه ضياع لأرواح فى مهب الريح ، عن العملة الليبية وسقوطها المفجع بسبب تجار سوق السوداء وتماسيح قطاع المصارف ، عن غياب إدارة حكيمة للنوادي الرياضية التى تحتضن أكبر نسبة من الشباب الموهوبين ، عن هرولة لصوص رغيف الخبز دون رادع ، عن اجتثاث المساحات الخضراء واستبدلها بأكوام الإسمنت التجارية ، عن غياب الجامعات الاكاديمية ، والمكتبات العامة والمسارح ودور العرض وقاعات للمعارض ونوتة الموسيقي ، عن غياب لشبكة مواصلات برية وبحرية داخلية تخفف وحشة الطرقات المتشحة بالرصاص ، عن شبكة طيران ومطارات تحظي بنجمة فى العالم الثالث ، عن جواز سفر محترم يسمح لك بعبور هذا العالم بلا عناء ، عن حدود  مفتوحة استباحها الجميع دون رقيب ، عن أحلام الشباب ورطم طموحاتهم على صخور صماء.

 غياب هيبة الدولة والقانون والدستور منذ البداية  ، الانقسامات الداخلية والتوجهات الحزبية بعيدا عن مصلحة الوطن اتاحت للمتشددين المتطرفين أن يعبروا بأفكارهم المتطرفة الى قلب البلاد وأن يعيثوا بممتلكات البلاد فسادا ودمارا لفرض سيطرتهم ، فقط الكثير من مخزون السلاح وكمية جهل تصل بك حد الاستياء وفساد ينخر فى المفاصل والجذور تلك هى مخلفات أربع عقود ، حتما لن تتوقع الأفضل لأن التركة رثة وبائسة وعكازها مائل.

  لتلك الأرواح التى غادرتنا دون رجوع وتركت خلفها دموع لم تجف من المآقي ، وأكباد أمهات ملتعات بالفقد وقافلة أرامل وعدد بلا حصر للأيتام ، لإراوحكم ألف سلام معتق يشبه غصن زيتون صامد فى أرض عطشي للحياة ، ولن ينُكر الكثيرين فبراير ولن يترحموا على سبتمبر ولن تشفع الكرامة للأثنين.

شخصيات كشفية -فريحة البركاوي

 

2ff2f

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية
قديماً قيل أن التاريخ لا يرحم، فكل من سطّر عملاً مشرفا في صفحات هذا التاريخ سيبقى عمله خالدا تذكره الأجيال القادمة ، هذه كلماتها ستبقي مؤثرة فى الوجدان.
الشهيدة القائدة المرحومة فريحة خليفة محمد البركاوي ، مواليد عام 1958 م بنغازي ، تحمل مؤهل علمي بكالوريوس اقتصاد قسم ادارة أعمال ، متزوجة من الأستاذ رجب حمد الهنيدي أم لثلاث  (هند – هاجر – حمد) ، درست المرحلة الابتدائية / مدرسة النموذجية ،  المرحلة الاعدادية / مدرسة الحرية ، المرحلة الثانوية / مدرسة السيدة خديجة الكبرى فى بنغازي.
كانت رحمها الله من الذين يشجعون العلم والتعليم وقيمة العمل ، خاضت رحلة العمل خلال سنوات من العطاء فى مجالات مختلفة فكانت بين شركة الخليج العربي للنفط مساعدة إدارية بقسم التعويضات  1981- 1980 م ، الأمانة العامة للهلال الأحمر رئيس الشؤون الأداريــة والماليــة & رئيس مكتب البحث عن المفقودين1990- 1982  م ، مدرسة أم المؤمنين درنة  نائب المدير  2012- 1991 م ، إدارة رياض الأطفال درنة 2014- 2012 م ، نائبة منتخبة فى المؤتمر الوطني العام   2014- 2012 م .
 التحقت بكشافة ومرشدات ليبيا منذ اوائل تأسيسها على يد القائدة المحترمة نجاة طرخان وعدد من الرائدات حيث كان استقطاب المرشدات انذاك من خلال المدرسة النموذجية ، شاركت بعديد المخيمات المحلية الكشفية فى جوددائم وغابة القوارشة وغابة بومسافر ، وبعد  زواجها والانتقال مع زوجها الى درنة كان لها دور فعال فى قيادة الكثير من الأنشطة الفعالة لمفوضية مرشدات درنة ، شاركت بالمخيم العربي للمرشدات / لبنان ، شاركت بالمخيم العربي للمرشدات / تونس ، شاركت مع وفد زيارة المنظمات الدولية للصليب الأحمر /  مصر سويسرا وبريطانيا.
تم أغتيال الشهيدة فريحة البركاوي في التاسع عشر من شهر رمضان المبارك الموافق ليوم الخميس 2014/07/17م وتم دفنها ظهر الجمعة من العشرين من رمضان بمقبرة الفتائح بدرنة بعد أن تم الصلاة علي روحها الطاهرة بمسجد الصحابة بدرنة
قام بالاغتيال مسلحون مجهولون الهوية قامو بتتبع سيارتها أثناء خروجها للقيام بأحد أعمال الخير بمدينة درنة، حيث اطلقوا عليها النار وهي تقود سيارتها وتحديداً عندما قامت بخفض سرعتها لكي تقف لتتصدق على متسولة في الطريق ومن ثم لاذوا بالفرار ، وسبب الاغتيال هو حرصها الدائم على قول الحق ومناصرة المظلوم والتصدي لكل اوجه الغش والفساد وذلك ماتثبته رحلتها البرلمانية والتي شُهد لها فيها بالنزاهة الكاملة والحرص على مال الوطن والدفاع عن الحق حتى انها كانت ترفض مايقدم لها من أموال ومنها قيمة مالية تقدر بـ 45000 دينار رفضت قبولها وتنازلت عنها ليعود المبلغ لخزينة الدولة.
أخلاق المرشدة والتزامها كانت تزين خطواتها ، الوطن تحمله فى قلبها والعطاء ومد يد المساعدة صفات ميزت فريحة الأنسانة بعيدا عن كل المناصب الشكلية ، ستبقي ذكراها فى سجل تاريخ مرشدات ليبيا منقوش بالذهب.
ولروحها ألف سلام

شخصيات كشفية – زينب إبراهيم بن عامر

029 (640x480)

شخصيات كشفية ليبية – أحلام البدري
عند لقاءها تحتويك بأبتسامة ودودة  تقدم لك النصيحة بكل امانة فى وجودها لايمكن أن يمر الوقت دون أن تستفيد من معلومة جديدة وحديث قيم تعلمنا منها الكثير والأهم هو أن تكون انسانا تشعر بكل من حولك وتشاركهم كل لحظاتهم بصدق.
القائدة زينب إبراهيم بن عامر انتسبت للحركة الكشفية في بداية تأسيسها فى العام 1959 م ضمن أول فرقة مرشدات في بنغازي ، شاركت في العديد من الأنشطة الكشفية ( مخيم الدرجة الثانية الأول بالقوارشة بنغازي ، و المخيم  الاول للدرجة الاولى بغابة جوددائم ،والمخيم العربي السابع للمرشدات بغابة الغيران طرابلس ،و المخيم العربي الثامن للمرشدات بغابة سيدي فرج  فى الجزائر.
تولت العديد من المهام الكشفية منها مساعدة قائدة الفرقة الأولى زهرات ،  امينة سر مفوضية مرشدات بنغازي ، مساعدة قائدة فرع بالمخيم العربي الاول للمرشدات ،و امينة صندوق البعثة الليبية بالمخيم العربي الثاني للمرشدات لتتوقف عن مزاولة النشاط الكشفي من 1968 الى 1984 لوجودها خارج ليبيا لأسباب اجتماعية لتعود لمزاولة النشاط الكشفي بالانضمام لرابطة قدامى المرشدات و كانت ضمن اول فرقة للقدامى (الرائدات ) والتى تأسست فى العام 1987 م على يد القائدة نجاة طرخان ، وتولت حينذاك مهمة امينة صندوق رابطة قدامى المرشدات.
شاركت فى الأنشطة الكشفية للرابطة منها دورة مهارات للقائدات ببنغازي ،و ندوات إرشادية للمرشدات ،والمشاركة في العيد الأربعين لتأسيس الحركة الكشفية بطرابلس ،والمشاركة في المخيم العربي التاسع عشر بجوددائم ،والمشاركة في أنشطة الهلال الأحمر الليبي مع وحدة نشاط المرأة ،و تنظيم دورات توعية مختلفة لربات البيوت المنتسبات لمركز تدريب المرأة ، هذا بالإضافة للمشاركة في الأنشطة الكشفية المختلفة ( المخيمات و المصائف و الدورات ) التابعة لمفوضية بنغازي و الأنشطة المركزية العامة .
قائدة زينب ورحلة عطاء لايسعنا الإ أن نهديها الكثير من الدعاء بوافر الصحة وفيض العافية

الشباب فى ليبيا وقود الحرب وحقوق مسلوبة

12208722_904766039559930_2862611502570448387_n

الفكر المتعنت المتطرف المُشبع برائحة الدم ، الاقتناع بأن القتل والدمار هما البديل عن البناء والعمار، الرفض للحوار وعدم قبول الأخر لكونه إنسان يقطن نفس المكان وتجمعهما روابط مشتركة ، انتشار للسلاح وتفشي الفساد الاداري والمالي يشبه موجه الطوفان المخيف ، ساسة يتصدرون المشهد الليبي زوبعة فى فنجان فارغ ، نهب وإهدار خيالي لخزينة واحتياطي الدولة لإرضاء مصالح شخصية ، تأخر طوابير الطلبة عن الالتحاق بمقاعد الدراسة بحجج واهية ، وشباب فى اوج عطاءهم وقود للحرب وصف اول لقلب موازين الاحداث لصالح عباده الكراسي .

اذا ارادت ان ترفع من شأن مجتمع ما فما علي المسوؤلين إلا ان يهتموا بالعلم ومنابر التعليم ، طاقات مهدورة فى عدم وجود خطط استراتيجية راس مالها استثمار بشري ،  منظومة التعليم المتغلغلة بفيروس الفساد ونغمة القبلية والجهوية الصادحة التى ساهمت بكثير من التحيز فى اشراك الكثير من الجهلة فى مفاصل الدولة.

حرب الخمس سنوات …

منذ عام 2011 والشباب لم يعتلي فى ليبيا الا محاور وجبهات الحرب  ترتفع نسبة سن الشباب فى ليبيا مابين سن 18- 35 ، حيث بلغ عدد الشباب الذين استشهدوا فى جبهات المعارك الذين تتجاوز اعمارهم  فى السنوات (مواليد) العام 1982 – 1998 تصل الى نسبة 52  % ، ترتفع نسبة البطالة بشكل كبير الى جانب التربية الاجتماعية داخل الأسر والتى ساهمت بشكل سلبي فى خلق هوة متباعدة مابين الشباب وذويهم ، جيل الثمانينيات والتسعينات الجيل المحروم الذين ولدوا فى قبضة الخنق والمشانق حرموا من طفولة هادئة وبنية تحتية تساعدهم على الأنجاز وكبروا ومواقد الحرب المشتعلة يترقبها  الجميع على وجل فى أنتظار خمودها.

صلاح 28 عام بمؤهل الاول الاعدادي بترت رجله فى الحرب ، يحدثنى انه كان يعتقد انه سيصبح فى حال أفضل ولم يكن يظن أن الاموار ستزداد سوءا ، فهو يعيش مع عائلة مكونة من ثلاثة عشر فردا يتشاركون الفقر والعناء اضطر ان يخرج من المدرسة ويعمل فى غسيل سيارات وتبديل اطارات ثم انتقل الى حارس ليلي فى مصحة ، يستطرد صلاح بأسي وعيون مشبعة بالحزن وهو يشير الى رجله المبتورة ومستقبله المجهول.

عُمر 31 عام رسب فى الشهادة الثانوية وتوقف عن الدراسة ، قبل التحاقه كمتطوع فى الحرب اللعينة كان يعمل سائقا لحافلة صغيرة(ميكروباص) يقوم بنقل بعض الموظفات حصيلته شهريا يتقاسمها مابين مصاريفه الخاصة واحتياجات اسرته ومحاولته لمد يد المساعدة لتحسين اوضاعهم المعيشية ، أُصيب عُمر بقرع فى طبلة الاذن نتيجة لأصوات القذائف القوية ويحتاج لإجراء عملية لزراعة قوقعة خارج البلاد وهو للأسف لايستطيع تحمل تكاليفها ، اليوم عُمر يجلس امام بيتهم بالساعات لايسمع مايدور حوله وحين تسوء حالته ويصاب بدوار يلازم الفراش على اثره لأيام والندم يلاحقه وهويردد ( شن حصلنا نحنا الشباب فقدنا اطرافنا ونحرمنا نعيشوا حياة كيف مانبوها والسراقين نهبوا ثروتنا ماحد يسأل علينا لاحيين ولاميتين)

تحتاج ليبيا لضخ دماء جديدة وإزاحة بقايا الكهولة الذين اغرقوا مراكب الوطن ، الى الالتفات لبرامج توعية تنموية تشد آزر الشباب وتقودهم لصفوف القيادة المدنية الايجابية لإشراكهم فى مشاريع والاستفادة من افكارهم ، الشباب عماد الأوطان لن تستقيم الحياة على ارض الواقع الا بهم ، اذا النفط فى ليبيا هو الدخل الوحيد للخزينة فأنا الشباب هم أهم من عوائد النفط التى تُلهب مخيلة اللصوص ، كنز بشري وثروة بسواعدهم يرتفع البنيان وبعقولهم النيرة ننبذ التطرف والإرهاب ونكسر للأبد عكاز الجهل المائل.

شخصيات كشفية – القائد يوسف كامل القنبور

%d9%82%d8%a7%d8%a6%d8%af-%d9%8a%d9%88%d8%b3%d9%81-%d9%83%d8%a7%d9%85%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%86%d8%a8%d9%88%d8%b1

أحلام البدري – شخصيات كشفية ليبية

ومن لا يعرفه حين يذُكر كشاف ليبيا أسم شامخ وعمود من اعمدة الكشافة الليبية ، شخصية حازمة انسان ترافقه القيم والمبادئ خلال السنوات الستين للكشافة لم يتوانى ان يقدم بسخاء باذخ المعلومة والتدريب المتقن وهل كنت يوما كشافا ومررت بخيام جودائم واستنشقت نسمة الصنوبر ووقفت بالتزام ترفع سلاما موحدا للعلم فى ساحة تجمعك مع كل ابناء الوطن ولايكون بينكم بهيبته  ووقاره انه القائد القدوة المرحوم يوسف كامل القنبور.

كان ملازما للقائد على خليفة الزائدى منذ بداية تأسيس الكشافة حيث التحق بأول فرقة كشفية في ليبيا عام 1954م وكان أحد عرفاء الطلائع بها ، شارك فى المخيم الكشفي العربي الاول الذى أقيم بالزبدانى فى سوريا ، تحصل على الشارة الخشبية فى مخيم (جليبويل بارك) فى مركز الكشاف العالمي فى بريطانيا ، من اول من تحصلوا على الشارة الثالثة لوسام الشارة الخشبية ، وهو فى مصاف القادة العرب الذين تحصلوا على الشارة الرابعة للتدريب الدولي .

له بصمة واضحة فى تأسيس استرتيجية بعيدة المدى فى تخطيط وتنفيذ مشاريع للتمويل الذاتى الكشفي وهو من المشرفين على مشروع مزرعة الكشاف ، وساهم مع العديد من القادة المؤسسين فى وضع اللوائح والنظم والقوانين الكشفية .

مسيرة عطاء مشرف …

اذا ثمة عنوان للتدريب الكشفي فحتما يوسف القنبور تولى مهمة مفوض التدريب من عام 1961 وحتى العام 1975 م تولى مهمة نائب قائد عام لكشاف ليبيا فى العام 1965 -1966 ، ثم أمينا عاما فى العام 1980 – 1982 م ،وأمين عام مساعد من العام 1987 وحتى 1993 م ،  شارك فى أول دراسة عربية أقيمت فى جود دائم فى العام 1966 م ، مثل ليبيا فى اللجنة العربية للتدريب والبرامج الاستراتيجية ، تولى مهمة قائد الخدمات  فى المخيم العربي الكشفي السابع 1966 ، قاد المخيم الكشفي العربي الرابع عشر الذى أقيم فى ليبيا فى العام 1980 م ، وقاد المخيم الكشفي التاسع عشر فى العام 1990 م ، قاد العديد من الدورات تأهيل القادة داخل ليبيا وخارجها.

مثل ليبيا فى العديد من المحافل الدولية ونال عدة اوسمة وتكريمات وسام الخدمة العامة وسام الخدمة الممتازة ، وسام الغزال الفضي وهو ارفع وسام فى الكشافة الليبية ، ونال وسام الذئب البرونزي عام 1963م وهو أعلى وسام تمنحه المنظمة الكشفية العالمية  وكرم بوسام الريادة الكشفية ، ونال فى العام 1975 م قلادة الكشاف العربي.

أبي إلا أن يغادرنا بهدوء فى 24 ابريل 2014  وهو يعطى لنا اروع دروس فى العطاء حتى فى أواخر ايامه ويترك لكشاف ليبيا ولكل من عاصروه اعمالا تتحدث نيابه عنه .